الأربعاء، 30 أكتوبر، 2013

اللجنة الأولمبية تكرم رؤساء وأعضاء الاتحادات الرياضية

الرياض
  كرمت اللجنة الأولمبية العربية السعودية رؤوساء وأعضاء مجالس ادارات الاتحادات الرياضية السابقين مساء أمس الأربعاء  في مركز الملك فهد الثقافي بالرياض.
  وبدئ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم ألقى رئيس الاتحاد السعودي للملاكمة والمصارعة السابق الدكتور بدر بن جويعد العتيبي  كلمة المكرمين والتي عبروا من خلالها عن شكرهم للأمير نواف بن فيصل على هذا التكريم منوهين
بالدعم المتابعة التي يوليها الأمير نواف بن فيصل لجميع الاتحادات ما مكنهم من تنظيم العديد من البطولات وكذلك المشاركة في البطولات الخارجية سواء الخليجية أو العربية أو الآسيوية أوالدولية وتحقيق الإنجازات في هذه المشاركات.
  وأشاروا إلى أهمية الدعم المالي وزيادة الحوافز للاعبين لتطوير وانتشار الألعاب المختلفة وزيادة متابعتها إعلامياً في مختلف مناطق السعودية.
 ثم ألقى صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل بن فهد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية كلمة رحب فيها بالحضور شاكراً لهم تلبية الدعوة لحضور حفل تكريم الشخصيات الرياضية التي خدمت وطنها خلال الدورة الأولمبية السابقة .. مهنئاً الجميع بحلول عيد الأضحى المبارك سائلاً المولى أن يعيـــده علينا وعلى أمتنا الإسلامية والعربية بالخير واليمن والبركات.

وقال: "عودتنا قيادتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين  ــ أيده الله ـ  وسمو ولي عهده الأمين ــ يحفظه الله ــ على الوفاء والشكر والتقدير لمن أعطى.. فشكراً لكافة الإخوة والزملاء الذين غادرونا اليوم إلى مواقع أخرى يواصلون فيها شرف خدمة الوطن وهو أمر تفرضه سنة الحياة على الجميع لتبدأ مرحلة أخرى في حياتهم مليئة هي الأخرى بالعطاء والجهد" منوهاً سموه بالجهود التي بذلها الأعضاء السابقون ما كان له أكبر الأثر فيما حققته الرياضة السعودية في المرحلة الماضية من إنجازات مشرفة مؤكداً أن عطاءاتهم ستبقى دليلاً يستعين به من سيخلفهم ليكملوا مسيرة العمل .

وأضاف: "في الوقت الذي نكرم فيه رجالاً أسهموا بصدق وإخلاص في تسيير عجلة الحركة الرياضية خلال مرحلة شهدت الكثير من المعطيات والإنجازات التي حققتها الرياضة السعودية على الصعيدين المحلي والخارجي وأسهموا بفكرهم النير وعطائهم الثري في رسم معالم مرحلة متميزة شهدتها الرياضة السعودية خلال الفترة السابقة.. نرحب أيضاً بنخبة جديدة من رجال الوطن الذين سيستلمون زمام المسئولية في قيادة مرحلة جديدة من البناء لاتحاداتنا الرياضية، ونعقد عليهم آمالاً كبيرة لتقديم كل ما يحقق المزيد من الرقي للرياضة السعودية بمختلف ألعابها والمساهمة في صنع القرار الرياضي وإعطاء الرياضة السعودية روحاً جديدة تدفع بها نحو مستقبل أفضل وآفاق أرحب وإنجازات تحقق تطلعات الجميع بإذن الله".
   وتابع الأمير نواف بن فيصل قائلاً: "إنني وفي يوم الوفاء أستذكر العديد من الإنجازات التي حققها أبطالنا الرياضيين ورفعوا خلالها راية بلادهم خفاقةً في الكثير من المحافل القارية والدولية، والتي لم تكن لتتحقق لولا تظافر الجهود، وأذكر منها مناسبات أدخلت السرور والفرح إلى قلوبنا وأشعرتنا بالفخر بما نقدمه لوطننا في الفترة السابقة ومن بينها تحقيق منتخبنا لرياضة ذوي الاحتياجات الخاصة كأس العالم في كرة القدم، وتحقيق فرسان المملكة للميدالية البرونزية في دورة الألعاب الأولمبية بلندن، وتأهل منتخبنا لكرة اليد إلى نهائيات كأس العالم، وتحقيق عدد من الرياضيين في ألعاب القوى وغيرها من مختلف الألعاب لميداليات ذهبية وفضية وبرونزية في دورة الألعاب الآسيوية بالصين العام 2010م، وما تلاها من بطولات، انتهاءً بالظهور المشرف خلال دورة ألعاب التضامن الإسلامي في إندونيسيا. وفي الحقيقة أنني لست بصدد حصر جميع تلك الإنجازات المشرفة، ولكن رغبت بالإشارة إلى بعضها وللدور البارز الذي دفع بأبنائنا الرياضيين لتحقيق تلك الإنجازات.

وأكد الرئيس العام لرعاية الشباب أن المرحلة التي تعيشها الرياضة الوطنية وما ينتظرها من استحقاقات، تلقي على عاتقهم جميعاً مسئوليات مضاعفة على كافة المستويات وكافة الهيئات الرياضية في الرئاسة واللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية والأندية لتقديم الرؤية المناسبة الهادفة والبناءة للنهوض بالألعاب الرياضية ومنافساتها ليسهم كل ذلك في تشكيل المرحلة المقبلة وما تتطلبه من عمل دؤوب.

 وأكد الأمير نواف بن فيصل أن الحاجة للمكرمين لم تنتهي بمجرد نهاية عملهم في الاتحادات الرياضية وقال: " انتهاء دور المكرمين اليوم في الاتحادات الرياضية التي خدموا من خلالها وطنهم خلال السنوات الماضية  لا يعني أن الحاجة لهم قد انتهت، بل الحقيقة هي أن أدواركم قد تغيّرت، فمنكم من سنحتاج لخبراته في مجالات شبابية ورياضية أخرى، ومنكم من سيستعان به للخدمات الاستشارية التي من الصعب أن يقوم بها غيركم بعدما اكتسبتم خبرات لها قيمة كبيرة جداً".
 ودعا الرئيس العام لرعاية الشباب في ختام كلمته الله عز وجل أن يكلل جهودهم بالنجاح لما فيه خير ومصلحة الرياضة والرياضيين في المملكة العربية السعودية .
   ثم كرم الأمير نواف بن فيصل رؤوساء الاتحادات الرياضية السابقين بتسليم الدروع التذكارية عليهم ثم كرم أعضاء مجالس إدارات الاتحاد الرياضية السابقين ثم التقطت صورة جماعية للرئيس العام لرعاية الشباب مع رؤوساء الاتحادات الرياضية  ثم تناول الجميع طعام العشاء المعد بهذه المناسبة.
  من جانبه أكد الأمير نواف بن فيصل أن حفل اليوم هو أقل ما يقدم تقديراً للمكرمين لمجهودهم ولتفانيهم في خدمة وطنهم .
وقال في تصريح عقب الحفل: "جميع المكرمين اكتسبوا خبرات كبيرة من خلال عملهم في الاتحادات الرياضية ونأمل منهم التواصل سواء مع اللجنة الأولمبية أو الاتحادات الرياضية التي خدموا فيها ولا يبخلوا عليهم بالنصيحة والتواصل وإعطائهم الخبرات التي اكتسبوها".
وأضاف: "أتمنى أن تستفيد الجهات المختلفة من هؤلاء المميزين الذين خدموا رياضة هذه البلاد ويستفاد منهم في الأندية الرياضة وفي مشاريع الدولة المختلفة التي لها علاقة بالرياضة  كما أتمنى أيضاً في اجتماع الجمعية العمومية للجنة اليوم  التوفيق لرؤوساء الاتحادات الجديدة وأن نستطيع وضع خطة عمل واضحة المعالم

                                     التصاريح
                        رئيس الاتحاد السعودي لكرة السلة
  اعتبر رئيس صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن بدر أن تكريم اليوم امتداداً لمن سبقوه في الرئاسة العامة لرعاية الشباب في الوفاء للرياضيين والوقوف معهم معنوياً وشكرهم.
 وقال: "الجميع يقدر هذه الوقفات للأمير نواف لأن الدور الذي قام به المكرمون كبير من خلال خدمتهم للرياضة السعودية ونقدم شكرنا لمن أعطانا الفرصة لخدمة الرياضة السعودي وشباب الوطن ونقدم شئ يسير لما قدمه الوطن لنا".
 وأضاف: "أتمنى التوفيق للاتحادات الرياضة في المرحلة المقبلة والعمل الجماعي الآن هو المقياس لقوة الاتحاد".
رئيس الاتحاد السعودي لألعاب القوى
       أكد الأمير نواف بن محمد أن تكريم اليوم هو عمل ممتاز وخطوة وامر يثلج الصدر ويدفع كل من يعمل في الرياضة لبذل مزيداً من الجهد مشيداً بهذه الخطوة من اللجنة الأولمبية العربية السعودية.
 وأضاف: "لدينا عمل كبير في المستقبل حيث سنعمل على برامجنا حتى عام 2020 وليس عام عام 2016 سواء كنا موجودين أم لا مطالباً الإعلام بمتابعة الاتحادات وعملها والانتقاد للصالح العام وليس للتجريح .
                رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية
قدم رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن بندر الفيصل شكره وتقديره للأمير نواف فيصل تجاه الخطوة الرائعة بتكريم رؤوساء الاتحادات السابقين مبيناً أن ذلك يعد أمراً إيجابياً لشكر من خدموا رياضة الوطن خلال الفترة الماضية.
 ورحب بمن انضموا للاتحادات الرياضية في الفترة المقبلة متمنياً لهم التوفيق مؤكداً أنهم يسيرون في مركب واحد لخدمة الرياضة السعودية.
وكشف عن إقامة رالي في مدينة جدة وأيضاً رالي في مدينة نجران خلال الفترة المقبلة مشيراً سموه إلى أنهم على تواصل في الفترة الحالية مع عدد من الشركات لرعاية الاتحاد
           عضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي السابق للفروسية
  من جهته أكد عضو مجلس إدارة الاتحاد السعودي السابق للفروسيةعبدالله العذل أن لمسة الوفاء من قبل الرئيس العام الرعاية الشباب ليست مستغربة كونه يسير على خطى من سبقوه مبيناً أن الاتحادات الرياضية مقبلة على عمل مميز ودماء شابة ستدعم الرياضة السعودية وتكون خير سلف لمن سبقوهم
رئيس الاتحاد السعودي للسهام


   من جهته عبر رئيس اتحاد السهام إبراهيم الدوسري عن سعادته بما شاهده من وفاء وتكريم لرواد خدموا رياضة الوطن في الفترات الماضية وبين انهم سيعملون في الفترة المقبلة على نشر لعبة السهام على مستوى المملكة وأيضا إبرازها بشكل قوي حتى تصل للمحافل الأولمبية وتحقق النتائج التي ترفع علم السعودية في تلك المحافل مقدما

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق