الخميس، 10 يوليو، 2014

إهانة في كرة القدم


           -سباعيه قاسيه الماكينات الألمانيه لم ترحم .!
          -أذاقتهم المُر والعلقم نسو حتى إنهم على أرضهم وبين جماهيرهم .!
-دموع الجماهير ذرفت وانهمرت كامطار تسببت في سيل من الاغماءات .!
-سكولاري أهدى الألمان المباراة على طبق من ذهب .!
-نجوم في دكة البدلاء ونجوم لم يُستَدعَوا .!
-الالمان حطم الارقام القياسية ونقش التاريخ من ذهب .!
-وصمة عار لن تنسى في تاريخ السامبا .!
-اطفال اليوم محو تاريخ الاساطير .!
-ابناء هتلر حلّقو بعيدا ولم يرحمو أحدا مثل هتلر !
-غياب النجم الاول نيمار كان مؤثرا كُسر ظهره فانكسر ظهر المنتخب بأكلمه .!
- توقعات العم أبو حاتم كانت صائبه توقعها نتيجة مُذلة..!
-كما توقع ذهاب الطواحين والتانجو الى ركلات الترجيح ..!
- معركة كانت عادلة الى حين ذهابها الى ضربات الترجيح فكان الفيصل بينهما .!
-ماسكيرانو ورميرو نجوم المباراه بلا منازع ..!
- ميسي وروبن لم تتاح لهم الفرصة والتحرك بين الدفاعات .!
-توقعات العم أبو حاتم تقول : البطولة ألمانية ..!
           عبدالسلام الشهري 
           تويتر @abdalsalam_k_89

الاثنين، 30 يونيو، 2014

مختلف ..سعيد البراك


ابن مساعد والجواهر

   كل مبصر ومدرك للواقع الرياضي، سيخرج بحقيقة مفادها أن التنافس في الموسم الماضي ظل طريقه، واندرج تحت مفهوم: "التنافس غير الشريف"، فعلى رغم جماليات الكرة التي رسمت من خلاله، إلا أننا لم نشهد منذ مدة طويلة مثلما شهده من حالات احتقان واتهام وتطاول، علاوةً على ما صدر عن البعض من سلوك مشين يشير إلى ما تحقق جاء (رغماً عن الأنف)..!

  أقوال وأفعال صدرت ونعِم أصحابها بأمن وسلام، وعشنا معها مرحلةً من الشتات والضياع، لكن (الجوهرة) هدية الملك لرياضة الوطن وشبابه مسك الختام، خففت بعضاً من آلام موسم المعاناة الرياضي وكانت بمثابة الغيث الذي بدايته قطرة.

   ما برح الرياضيون سعيدين مباهين بالجوهرة وفي غمرة الأفراح، انهمر الغيث بعدها صيّباً بإنشاء ١١ ملعباً على غرارها، بأمر من صاحب السخاء أبي متعب.

  أحسنت القيادة الرشيدة صنعاً بإسناد مهمة الرئاسة العامة لرعاية الشباب إلى الأمير الناجح عبدالله بن مساعد وكان ذلك القرار عين الصواب، فأوامر الخير التي صدرت تحتاج إلى من يتولاها ويسارع في إنجازها، والمرحلة الحالية تتطلبه ولاشك أنه رجلها، فما عرف به من فكر وثقافة استثمار يؤكدان أن نقلةً كميةً ونوعيةً ستشهدها الرياضة في المملكة.

   المؤشرات الأولى تبشر بالخير، وبعمل احترافي وانضباطية أكثر، وباستثمارات ستضخ أموالاً للأندية وتعيد للكرة السعودية مجدها وهيبتها، كيف لا والقائد الجديد جاء إلى منظومته باكراً منذ يومه الأول وبدون أي بروتوكولات رسمية.!

@saeedalbrrak

الأربعاء، 25 يونيو، 2014

ملاعب بلا كرة !

تواصلت هدايا والدنا وقائد مسيرة نهضتنا الملك عبدالله اطال الله في عمره ، لأبنائه الرياضيين بعد الأمر الأخير ببناء ١١ ملعب في مختلف مناطق المملكة ، وتأتي هذه الرغبة من الملك لتؤكد اهتمامه الكبير بالرياضة ، وتقديم كل الوسائل الممكنة للأستمتاع برياضة حقيقية وسط بيئة مهيأة ومناسبة ومريحة .
ماتواليه حكومتنا بقيادة ملكنا للقطاع الرياضي خاصة من اهتمام ودعم منقطع النظير لخدمة ابناء هذا الوطن ومن أجل تحقيق مكاسب عالمية يفخر بها الوطن ، يقابلها وبكل أسف مسؤولون في القطاع الرياضي لايراعون امانة العمل وشرف المنافسة والعدل ولايعون مدى أهمية نظرة ورؤية القيادة لهذا القطاع المهم والذي يستهدف شباب هذا الوطن ، كذلك لايدركون حجم المسؤولية التي أُنيطت بهم متجاهلين وجاهلين أن الرياضة صناعة وتحمل في طياتها رسائل سامية .

الكثير يتساءل .. ما الفائدة من وجود ملاعب ذات مواصفات عالمية بدون كرة قدم حقيقية داخل المستطيل الأخضر ، ومالفائدة من وجود منشآت ضخمة والأندية تعاني من الشح المالي والبنى المتهالكة ، ومالفائدة من وجود بيئة للمنافسات الرياضية بدون تطبيق فعلي للقانون وسط غياب الضابط الرقابي .
ماتبنيه الحكومة في هذا القطاع يهدمه ضمير مسؤول يفتقد للكثير من المؤهل والقيادة .
والحقيقة المؤلمة أن الصناعة الحكومية في المجال الرياضي يقابلها بكل أسف عشوائية رعاية وتخبط اتحاد وعبث في الأنظمة وترجل في القرار مما أفقد المنافسة روح تنافسها وغرس بذر التعصب والأحتقان في الأوساط الرياضية .

مواكبة تطلع الملك ورؤيته يجب أن تحظى بأهتمام الجميع لصناعة حقبة رياضية نفخر بها ، ويأتي أولاً واخراً بأستئصال كل من حظي بالفرصة ولم يقدم أو ينجز ، وأن تعطى الفرصة لمن هم أهلاً لها .


____________
هادي الدوسري 
@HHALDOSSARI

الاثنين، 23 يونيو، 2014

كل ما أخشاه ...!

-في ظل استعدادات الاندية السعودية للموسم المقبل ، فهناك من عسكر وهنالك من يتعاقد مع مدربين وهنالك من يتعاقد مع لاعبين وهنالك من يستعد للمعسكر ، فنرى أن الاستعدادات على قدم وساق من جميع الأنديه إلا بعض الأندية التي أتحفظ عن ذكر أسمائها .
- ولكن كل ما أخشاه في الموسم المقبل تكرار مع حدث في الموسم الماضي من تخبطات من الاتحاد السعودي ولجانه على رأسها لجنتي التحكيم والانضباط .
- كل ما أخشاه في الموسم المقبل هو الدفع الرباعي الذي شاهدناه في الموسم الماضي والذي كان يصب في مصلحة جهة واحدة وهو النادي الاصفر فان تواجد هذا الدفع للمرة الثانية فسنفقد متعة الكرة ولا نريد أن نشاهد الحادثة الدلهومية للمرة الثانية .
-كل ما أخشاه في الموسم المقبل التخبطات بين ادارة واعضاء شرف نادي الاتحاد الذي فقدنا هيبة ذاك العميد الكبير ،النمر الذي نُهش لحمه من صغار الغابة .
- كل ما أخشاه في الموسم المقبل هو انخفاض مستويات بعض اللاعبين أمثال مصطفى بصاص ونواف العابد وعبدالعزيز الدوسري ، كما شاهدنانهم في الموسم الماضي ،ولم يقدمو المستوى المأمول ، وبذلك قد يؤثر انخفاض المستويات على منتخبنا وقد نصبح في نوقف حرج خاصه أننا مقبلون على دورة الخليج وكأس اسيا .
عبدالسلام الشهري
@abdalsalam_k_89 

السبت، 21 يونيو، 2014

مختلف .. سعيد البراك


إسبانيا تذوق الأمرّين

   صاحب اللقب في أية بطولة يأتي إليها حاملاً همين، همّ الحفاظ عليها وهمّ الخروج بمظهر مشرف .. وفي البطولة العالمية الأكثر إثارة ومتابعة، جاء البطل السابق متمسكاً بتلابيب الأمل راغباً في الحفاظ على لقبه، إلا أن أمله صار ألماً.!

   الحظ الذي أوقعهم أمام هولندا المرصعة بالنجوم والتي كانت في كامل أوجها، فروبين وفان بيرسي ورفاقهما كانوا لهم بالمرصاد، والطاحونة الهولندية أعدت جيداً لتعمل بقوة، جعلهم يتخبطون لتلج مرماهم خمسة أهداف، الأمر الذي أصابهم بالدُّوار.!

   وقْع المباراة الأولى أمام الطواحين، ما زال قاضاً مضجع الإسبان ومؤثراً في مسيرتهم المونديالية، ففي لقائهم الثاني بتشيلي بدا ظاهراً للعيان أنهم مشتتو الفكر، ومن هدفين أذاق التشيليون الإسبان الأمرّين.!

   حلم راود الماتادور كثيراً، لكن حلمه في مونديال البرازيل العالمي 2014، تحول إلى سراب وضاع في ظرف لقائين ..
فما طحنه الهولنديون أولاً، عجنه التشيليون آخراً، فصار الإسبان ما بين فكين ضحيةً للاثنين.!

سعيد البراك
@saeedalbrrak

الجمعة، 20 يونيو، 2014

نواف إلى أين .. ؟؟

بعد إعتزال النجم الكبير والخلوق " نواف التمياط " تفاجأ الجميع بظهور نواف جديد في الهلال قادماً بقوة ومنطلقاً كـ الصاروخ لأجل إثبات نفسه  .. أعني بذلك الشاب " نواف العابد " فحينما ظهر لأول مرة كان يثير الإندهاش .. كان رائعاً بكل شيء .. مهارة وسرعة هذا اللاعب اقنعت الجميع حتى أصبح ركيزة أساسية في " أكبر فرق القارة " وأصبحت الجماهير تعقد آمالها على نواف " الشاب " المبهر .. ولكن ..

سرعان ما ( اختفى ) بعد ( تجديد عقده الأخير ) !!

أعلم هي مُشكلة أزلية في " عقول بعض الاعبين " وهي ( الإنتهاء بعد تجديد العقود ) ولكن سالم الدوسري " قتل " تلك القاعدة أو التصور لدينا بعد تقديمه لموسم رائع ومـميز  ( بعد أن وقع عقده ) !!

نواف .. ماذا تُريد !

هل وصلت ( لـِ قمة طموحك ) في عالم المستديرة !؟

هل ( تشبعت ) من الكرة فأصبحت فقط بالنسبة إليك ( مال + شهرة ) !؟


أجزم يا نواف بأنك أنت شخصياً ( وللأسف ) لاتعرف ماذا تُريد و متأكد بأنك ( تخجل ) من نفسك حينما يُقدم زملائك القريبين من سنك ( سلمان الفرج / سالم الدوسري ) اداءً جميلاً ويحترقوا لأجل فريقهم !


هل " انتهيت " يا نووواف ؟؟


لا .. فالموهبة مستحيل ( تنتهي ) .. نعم ( تختفي قليلاً ) ولكن متى ماوجدت تلك الموهبة ( الإصرار ) مِن من يملكها ستعود وبقوة !

نقطة أخيرة ..

 انتبه يا نواف .. فالهلال و ( جمهوره ) يختلفون عن بقية الأندية .. وهذا يعني إما آداء و ( انضباط ) تُحرجنا به .. أو حتماً ستجد نفسك يوماً من الأيام بنادي غير الهلال ..

وحينها فعلاً ستعض أصابع الندم !


الكاتب :
" ناصر الجنفاوي "
Twitter : @shammriii

الجمعة، 13 يونيو، 2014

بدون سامي ..هل ياترى !!

موسم جديد..و لكن يفتقده ريحان الرمز الأسطوري و ابتعاده عن الكفة الفنية للزعيم.."البعض"  من جماهير الهلال و ليس الكل وربما النسبة الاكثر منهم تبخرت أحلامه و أصبحت باليقظة فهم من كانوا يتمنوا قبل أي يتوقعوا أن "اسيا" ستروض بين يديه "ولكن" حدث مالم نجد له تصور اخر..حينها أحلام التمني و التوقع "تبخرت" و لكن.. ربما مع ريجي يحدث مالم يتوقعه أي كان منا

اسم روماني قادم.. وجديد للهلال بعد سلسلة مدارس رومانية أدركت وبصمت نجاحاتها مع الهلال و التاريخ هو الفيصل في هذه الجزئية فمن شاهد "ريجي" بالمؤتمر الصحفي يستجد في ذهنه هذا الهدوء الذي يسبق العاصفة و يستجد أيضاً أن العمل الجاد هو الذي امامه و لكن أخشى أن يكون العمل اعلامياً و ليس فنياً.. التمني جزء و لكن في قلوب المحبين للهلال و لغة التمني و الدعم لابد أن تظهر في محبي الهلال بعد أن كان الجمهور منهم "البعض" في التطرف بالأراء و القمعية..لدى الاخر بعدها أصبح الكل مابين مؤيد و معارض..!!

العمل باتقان و هدوء و اللعب على المياه الراكدة سياسة جميلة في أي من كان سواء بنادي الهلال أو غيره من انديتنا حتى مراحل الادراك و مراحل التمييز لن تكون أو تتواجد الا بالهدوء و اللعب على المياه الراكدة داخل و خارج المستطيل الأخضر فمن يرى الهلال عدة مواسم يجازف بكل ما أوتي من قوة في "الاعلام" يقرأ في نفسة هل هذة السياسة تتغلب على أي قوة في المستطيل الأخضر كروياً تحتاج الى لغات كثيرة اخر الأوائل بها هي أن تخرج اعلامياً و تبرر بعض الاخفاقات التي تفتقد للعمل الجاد الايجابي المنتج

 اخر السطر

دائما مانقتدي بهم "اوربياً" في كرة القدم..سياسة الكرة الأوروبية هي الضرب من حديد داخل أرضية الملعب و الادراك و الهدوء و تحديداً العمل المكافح بعد كل هذا سوف تنتج و تحصد



عبدالله الأسمري
@abdullah__07

الثلاثاء، 10 يونيو، 2014

سؤال بريء ..! متعب التركي


مهزوم .. يا سامي !

لا شك أن الشخصيات الأسطورية عبر التاريخ لا تتفق عليها الناس ، ولا يمكن أن تتعادل الكِفّة أمام الإعجاب والكراهية من أسطورة لأخرى ..!
فالأسطورة لقب ، أُنتهكت حُرمته ، وضاعت قيمته حتى إتفق الناس على أنه لقب ، لا يمكن أن يكون واقعاً ، ولا أن يعيش إلا في المستحيلات السبع !

ربما يكون هذا المفهوم هو مايريد الكاره تجسيده في كمية العقول المستأجرة بعد أن تم تضليلها وزرع فيروس سريع الإنتشار والتأثير على كل مستمع ، في الشعب الذي لا يهوى القراءة ،
ولا عناء البحث عن أوجه الحقيقة ، وكل هذا ،
من أجل ألا يكون الأسطورة هو سامي الجابر

ما يُثبت هذا المفهوم ، هو تسارع الكارهين ،
وتسابقهم على كاميرات العالم ، والإسهاب في النيل من سامي ، وتهميش أرقامه ، وإيهام الناس بأنه رجل أناني ، يلعب دور البطولة ، ويسترق الأضواء ، في ليلةٍ ظلماء ، كانت بإسم آخر غير سامي ، ولكن سامي كان ماكراً ، وخدع الجميع وزعم أنه البطل وجابر العثرة ..!
ورغم ذلك ..
سامي يمضي نحو أحلامه وتحقيق آماله ،
ويربأ بذاته ، عن مصاعب سموه ..!
تاركاً لكل الناس ، حرية التعبير بالغوص فيما تحمله أفئدتهم ، وتتمناه ملذاتهم ..!

ولأنه الأسطورة ، وبطل الرواية ، وأمير المباديء ،
وهو الحدث ، والتاريخ ، والأرقام ، والطموح ، والقدوة لكل قادم ، ولأنه سامي ..
حين أتته الفرصة ، وعيناه تغرقان في وفائه ،
وصوته الحزين ، يتهدج في عُمق معاناته ،
فلم يُمدد القصة ، ورسم ملامح النهاية ،
ووضع نقطتين على كل حروف المشهد ،
بعد أن ظنوا أنه للهلال سام ..
خرج للملأ وتحدث بعقل : سامي ..!

إنتهت القصة .. رحل من هناك .. للبرازيل !
وأخرس الكاره ، وصفّق له المحايد ..
وظل في عيون عُشَاقه ، بطلاً لكل المشاهد !
وبعد الهجرة والرحيل ..
أمست كل الكاميرات خاويةً على عروشها
وهجير الشتاء وأحزانه ، هو الصوت الشارد
في أسماع الضياع ، واختفت الصورة ،
وتداخلت ألوان الموسم الفاسد ،
في سوسة حيّة تنخر خشب القواعد والأركان ،
ويُسدل الستار ، على كل عناوين الصحافة :
خصمك دوماً مهزوم .. يا سامي ..!

بالمناسبة :
غداً .. إنطلاقة كأس العالم ..
ويبقى سامي الجابر ..
هو مجدنا الوحيد .. أمام العالم !

سؤال بريء ..
هل من منافس ، لسامي الجابر ..؟!

تويتر : Mutebalturki@

الاثنين، 9 يونيو، 2014

بيني وبينك .. د. درع الدوسري


سامي ... وبالمكشوف


حين أُعلن عن تولي ( سامي الجابر ) زمام قيادة الهلال الفنية تضاربت الآراء ما بين مؤيد ومعارض
فالمؤيد يستند إلى تاريخ سامي الطويل كنجم وأسطورة سعودية في الملاعب لاعبا وإداريا فذا ولتتاح له الفرصة لكتابة تاريخ ومجد جديد في عالم التدريب .
أما المعارض فكان يتكي على مقولة ( لسا بدري عليه ) ....
والبعض ألمح أن إدارة الهلال بقيادة الأمير عبدالرحمن بن مساعد أرادت تكميم الأفواه التي باتت تطالب برحيلها بعد إخفاقات آسيوية متتالية فكان ( سامي الجابر ) هو المسكن المؤقت والبندول سريع الفعالية والدليل على ذلك أنه مع أول مطالبة شرفية من عدد لا يتجاوز الأصابع من اليد إلا قلبوا عليه ظهر المجن ...
والناظر لمسيرة الهلال مع سامي يجد أنه وإن اختلف البعض معه في بعض تعاملاته خارج التدريب في بداية الموسم  وإن كانت آراؤه أراها واقعية تماما- والتي قد أضرت بعلاقاته مع بعض المتنفذين ورجالات الهلال إلا أنه سجل بداية طيبة لمسيرة تدريبية كان يمكن أن تكون مبشرة بولادة اسطورة تدريبية وطنية سعودية نفخر بها كخليجيين قبل أن يفاخر بها السعوديون .
ولولا أن الغريم التقليدي للهلال ما أحرز بطولتي الدوري وكأس ولي العهد بفعل ظروف لا تخفى على الجميع وأخطاء دفاعية بدائية وعدم استقرار في التشكيلة وتخاذل وغياب الروح لدى البعض من اللاعبين لما كانت تلك الهجمة الشرسة
وعلى الرغم من ذلك لاحظنا وفي آخر خمس مباريات وبعد استقرار التشكيلة عودة الأداء الهلالي للنغم المعتاد وعزف السيمفونيات الرائعة وعودة الروح الهلالية الوهاجة التي أعادها ابن الهلال ( سامي الجابر )
ثم تفاجئنا بقرار الاستغناء عن ( سامي الجابر ) الذي كانت الأمور تسير معه من حسن لأحسن وأكاد أزعم أن 90% من الجماهير الهلالية باتت ترى آسيا أقرب ما تكون مع نجمها الفذ ( بو عبدالله )
نعم تفاجئنا لأننا رأينا الاستقرار الفني والروح الكبيرة والتفاف كافة الجماهير الزرقاء خلف هلالها البراق ... كان الهلال بحاجة فقط لعودة نيفيز وأجنبي بديل لكاستيلو لتكتمل المنظومة ...
ولكن يبدو أن وراء الأكمة ما وراءها ... ومن أغضبهم ( سامي الجابر ) بداية الموسم أرادوها ( غضبة شرفية ) جاءت على حساب الكيان العريق ومن أحرقتهم الغيرة من تداول اسم ( سامي الجابر ) على لسان كل هلالي نالوا مرادهم على حساب الأزرق العظيم .
بقي أن أقول :
(سامي الجابر ) سيجد فرصته لأنه مدرب محترف ويعرف من أين تؤكل الكتف وسيعود كبيرا شامخا... لكن لا أتوقع أن يعود لهلاله في ظل وجود من أبعدوه قسرا وظلما وحينها لا ندم يفيد ولا رجاء يصيب .
أما الهلال فتشجيع جماهيره العاشقة المجنونة حبا وغراما لن يقف عند اسم رئيس أو مدرب .... فالكيان هو الباقي وسيستمرون في مؤازرته لكن الويل كل الويل لمن ساهم في قرار إبعاد ( سامي الهلال ) لو حدث الإخفاق الآسيوي من جديد بعد أن كان أقرب قريب .
درع الدوسري
Twitter: @dera_aldosari

الجمعة، 6 يونيو، 2014

سؤال بريء ..! متعب التركي


الهلال كسول ..!

الكيان ياسادة هو منظومة قاعدتها عدة أطراف ،
لا تستقيم ولا تستوي ولا تنهض بسقوط أحد أطرافها ، بل إنها تتداعى جميعها لإنقاذ أحدها  حين يبدو عليه الوهن ، وملامح الغرغرينا تبدأ في النهش ، إستعداداً لتجهيز النعش ..!

كان الهلال الكبير منذ سنتين يُعاني من ركضه خلف هيبته الطليقة ، يراها قريبة ، فلم يشحذ الهمم نحوها ، واستبدل النُصح بالذي هو أدنى ، وهو يتكئ على قمة القمم ، ويقرأ تاريخه المجيد ويستمع إلى مدائح الشعراء في زعامته القديمة ، وحينما استشعر الخدعة ، ضرب على كفّيّه ،
ثم هاج نحو هيبته ، يتمنى فقط أن تعود إليه ،
كي يتلبسها من جديد ، ويُبصر طريق العودة بثوبه القديم .. ولكن ..
تلك الهيبة القريبة باتت بعيدة ، ولياقته الضعيفة ،
قصمت ظهره ، وتقطّعت أنفاسه ، وسقط !

نعم ، الهلال ياسادة يمر في أسوأ سنواته ..
وهو بحاجة ماسة لمن يمد له يد العون ،
كي ينهض من جديد ويعود للركب نحو إنجازاته وأرقامه وحضارته التي أسّسها الفقيد عبدالرحمن بن سعيد رحمه الله ..
اليد التي تمتد لهذا الهلال المُلقى أرضاً ..
ليست بالحروف الذهبية التمجيدية والتي يتخيلها البعض ، إنما بالنقد وتقويم الإدارة والإشارة لها بالسبابة قبل التصفيق لها !

ولكن بما أن الإدارة عنيدة ، والجمهور لا يملك قرار إستبدالها ، وأعضاء الشرف في فلكٍ يسبحون ، فإن لغة العقل والمنطق تقول :
أن يكُف المطبلين أيديهم عن أحبار الطبلة !
لتزداد مصاعب الإدارة على سوء تدبيرها
وتفتقد للقوت السائغ ، الجالب للكسل !
وحينها تضطر إلى أن تلتفت للناقدين المخلصين وتستمع للجمهور الوفي ، ثم تشاور وتقرر !
وبذلك ستعلم أن المكابرة .. طريق الأغبياء !

سؤال بريء ..
هيبة الهلال في جمهوره .. من أقصاه ؟!

تويتر : Mutebalturki@

الجمعة، 30 مايو، 2014

(فليتعلم الصغار من الكبار)



تتسارع الأحداث في جميع الأندية بطريقة صحيحة وبناءة وبشكل مرضي لجماهير وعشاق تلك الأندية.
ولكن للأسف في نادي نجران تتسارع الأحداث بطريقة هدامة طاردة ومحبطة لعشاق النادي على كافة الأتجاهات والأصعدة.

فمثلا.النصر لم يستكين ولم يكتف بماحقق من بطولات في الموسم السابق بل بالعكس هاهو يبحث عما يطور فريقة بتطعيم عناصره بنجوم  مميزة كما تعاقد مع المدرب العالمي كانيدا بالأضافة الى حسمه لصفقتي الجبرين والفريدي التي تعتبر ضربة معلم تحتسب للأدارة النصراوية. وهنا نضرب بعضنا ببعض أعلاميا ونرمي الشتائم لرموزنا وننشر غسيلنا بلا مسؤولية من المفترض أن يتعلم الصغير من الكبير.

وهاهو الهلال صال وجال وأحتار وأستخار وقرر رئيس النادي الأميرعبدالرحمن بن مساعد  أقالة الكابتن سامي الجابر أستجابة لطلب الأكثرية من أعضاء شرف الهلال برغم حبه لسامي ولكنه خضع لرغبة الأكثرية.
بل ويروي الأمير عبدالرحمن بن مساعد بأن أقالته لصديقة سامي الجابر من أصعب القرارات التي أتخذها في حياته ولكن كان قرارة صائب بعد تفكير ومراجعة متأنية حتما ستصب في مصلحة النادي الأزرق.
وصدقوني بأنني أعلم كما يعلم الجميع بأن بأستطاعة الأمير أن يتحدى أعضاء الشرف المنقسمين على بقاء سامي بحجة أن الهلال بقيادة الجابر حقق المركز الثاني في الدوري الأقوى والأصعب وبأمكانه أن يختلق الأعذار لأبقاء سامي في قيادة الدفه الزرقاء ولكنه فضل كسب أعضاء الشرف وعدم التفريط بهم بتحقيق رغبتهم بأقالة الكابتن سامي معتبرا مصلحة الهلال فوق كل أعتبار لكي يستعيد الهلال بريقة وتوهجه ولكي يحافظ الأمير على وحدة وقرب أعضاء شرف الهلال الذين يدعمون النادي من عشرات السنين من حر مالهم تطوعا وليس أكراها وهذا درس من الأمير في فن الأدارة من المفترض أن يتعلم الصغير من الكبير.

كذلك مايحدث في الأتحاد والأهلي من ترميم وتطوير والسعي الجاد لمعالجة الأخطاء السابقة التي وقعوا فيها والسرعة في جلب اللاعبين المميزين وأصحاب الخبره لتأسيس فريق قوي قادر على أسعاد الجماهير في منافسات الدوري الأقوى عربيا بلامنازع من المفترض أن يتعلم الصغير من الكبير ونعمل مثل الآخرين.

كذلك ماقامت به أدارة الفتح من ترميم وتطوير في صفوف فريقها الأول وأقالة صاحب الأنجاز السابق المدرب فتحي الجبال الذي يقال بأنه تعالى وتكبر على النادي بعد أن حقق كأس الدوري سابقا حيث قامت الأدارة الفتحاوية بالتعاقد مع مدرب قوي بسرعة مطلوبة ومع لاعبين شباب.ونحن ندور حول أنفسنا لأكثر من شهرين بلا مدرب ولكن من المفترض أن يتعلم الصغير من الكبير.

كذلك مايقوم به نادي التعاون والشعلة والفيصلي والعروبة  من عمل جبار وأجتماعات وورش عمل يستحقون الأشادة على مايعملونه من عمل مسؤول وبناء يسعد جماهيرها ويرسم الفرحة في قلوبها.

ولكن في المقابل  مايحدث لنادي نجران مأساة حقيقية ونكبة يجب تداركها قبل فوات الأوان تضع الجماهير النجرانية في حيرة وقلق ورجفه وأرتجاف.
سأحاول أن أركز الأضواء قليلا على مايجري في النادي.
فصدقوني هاهو رئيس النادي هذيل آل شرمة يمارس اللامسؤلية في العمل حيث ينام النهار كاملا غير مبالي بطموح وآمال الجماهير ويسهر الليل كاملا بمزاج الأناني الساعي لأسعاد نفسه. علما بأن النجاح والبركة تبدأ من ساعات النهار بحسب الآية الكريمة(وجعلنا الليل سباتا والنهار معاشا).
بل والمؤسف والمخجل ظهور آل شرمة في القنوات الأعلامية ليدعي الكمال والنجاح والكامل وجه الله وهو على العكس متناسيا بأنه لسنتين متتاليتين كاد يخرج نادي نجران من دوري الأضواء لولا لطف الله.
وهاهو رئيس النادي الشاب آل شرمة يريد أن يخوض منافسات السنة القادمة بجانب عناصر من مجلس أدارته غير محل ثقة بعد أن  خسر عنصرين لن يستطيع تعويضها من أميز وأفضل من عمل في النادي بأمانة وأخلاص وبصمت وشهامة وهما المشرف العام على النادي الدكتور تركي آل حيدر ومدير الكرة الصابر والوفي وصاحب خبرة السنين الذي يعتمد عليه الأستاذ حسين آل حنظل...بالأضافة الى خسارته في السابق لمسؤول الأحتراف منصر بالحارث الذي عمل في عميد الأندية نادي الأتحاد قبل أن يعمل في نادي نجران وكان نعم الشخص بجلبه أجمل الصفقات للأتحاد ونجران.

وهاهو النادي يترنح ويتمايل بوجود الأشخاص المتهالكين كنائب الرئيس خالد وتيد الذي لا أعرف ألا حد الآن ماهي طبيعة عمله الحقيقية وكل ما أعرفه عنه بأنه باقي في النادي لسد فراغ. كما أعتقد بأنه لايسعى ألا لتوطيد منصبه كنائب رئيس وهذا غير مقبول من جماهير النادي وأعضاء الشرف.
بالأضافه الى الوجود السلبي لمسؤول الأحتراف بالنادي صالح مداوي مستشار الرئيس الخاص ومداوي جراحاته على الدوام الذي يقوم بمعالجاته النفسية للأدارة المهزوزة على كثرة ماتتعرض له من خيبات متكررة.
علما بأنني أرى وأجزم بأن آل مداوي لايعمل في النادي ألا لكسب المال فقط بقلة عمل وبأحترافية ضعيفة وبقلة جهد وأجتهاد .فآل مداوي يتقاضى راتب عن منصبه كمسؤول أحتراف وهاهو الآن يبحث عن منصب المنسق الأعلامي للنادي وكله ثقه في نفسه وبقدراته الخارقة لأجل الحصول على راتب أضافي من الرئاسة العامة لرعاية الشباب التي تمنح مرتبات عالية لأصحاب هذه المناصب وكأنه لايوجد بها البلد ألا هالولد.

فيا أسفاه من كل قلبي لما يحصل لماردالجنوب من عبث وهمجية لاتطاق. وأسفاه على رحيل الأبطال المحبين والمخلصين للنادي أعتراضا منهم على مايحدث من ضياع وفشل داخل أسوار النادي شاهدوه بأم  أعينهم حدا بهم الى قرار الرحيل.

ويا أسفاه من كل قلبي على بقاء  السيئين أصحاب الأضواء والأستعراض ومحبي السفر والمال حيث يقودهم رئيس النادي الباحث عن الشهرة والعلاقات العامة على حساب النادي رافضا للأستقالة.

ومع ذلك فلتبقى يآل شرمة بشرط أن تعمل بجدية كما تعمل الأندية الأخرى وعليك البحث والتنقيب عن العناصر المحلية والخارجية المميزة التي ترفع من أداء الفريق وعليك أن تسعى للتطوير ومعالجة الأخطاء وتداركها ومن المهم أن تغير أعضاء مجلس أدارتك أذا رغبت في النجاح ومحاولة أستقطاب الرجال الذين خدموا النادي بأقتدار كالكابتن الحسن اليامي والرئيس الذهبي مصلح آل مسلم صاحب الخبرة والكرزما الخاصة.
وعليك بفتح بوابة النادي المغلق من شهرين والمواضبه على التواجد فيه وعقد الأجتماعات المستمرة لمايخدم النادي وعليك بأستشارة أهل الأستشارة وعمل ورش عمل لتدارك الأخطاء والبحث الجاد عن العناصر الشابه والمؤثرة في النادي.

كما أحب أن أدلي بنصيحة علنية لرئيس النادي قليل الخبرة هذيل آل شرمة بأن يحافظ على أعضاء شرف النادي الأوفياء وعليه أن يعلم بأن مايقدم أعضاء الشرف من مال ليس ألا تطوعا ونابع من حبهم للنادي.
 وأذكره بأنه أخطأ وتجاوز حدوده ويجب عليه الأعتذار عندما تهجم على عضوالشرف الفعال علي برمان الذي خدم النادي من حر ماله من عشرات السنين بأعتراف آل شرمة.علما بأنني أعتقد بأن آل برمان غير شجاع عندما سكت عن حقه وسمح بمهاجمته وهو الأقدم والأوفا في حب نجران وعرفناه كجماهير نجرانية قبل أن نعرفك ياآل شرمة. وأعتقد بأن آل برمان كاد أن يحرق نفسه بنفسه ويطفئ شمعته بيدة وكان على وشك الخروج من الباب الخلفي للنادي لولا لطف الله به وتمسك أعضاء الشرف به وذلك عندما قدم أستقالته بشكل مفاجأ التي رفضت من الهيئه الشرفية.

كما أوصي آل شرمة بأن يعتمد رسميا الهيئة الشرفية لأنه سيكون في وضع لايحسد عليه أن رفضها.
وأقول له عليك أن تعلم بأن خسارتك للهيئة الشرفية يعني خسارتك للنجاح وتذكر كلامي هذا.
والغريب ياسادة لماذا هذا الجفاء والقسوة من آل شرمة تجاه الهيئة الشرفية خاصة أذا علمنا أن الشيخ مسعود آل حيدر هو رئيسها وهو من غرس آل شرمة  في النادي وزرعه ووقف معه وحماه  ودعمه بما يقارب الثمانية مليون ريال. وآل شرمة يصر ويقول عند المقربين منه بأن آل حيدر يكذب وبالغ في المبلغ. بل والأدهى والأمر أن آل شرمة كان  على وشك مساءلة آل حيدر رسميا بأثبات هذا الدعم متناسيا مافعله معه آل حيدر ومع النادي من وقفات صادقه ومحبه للكيان النجراني يشهد بها القريب والبعيد من رجل وافي صادق في تعاملة من خيرة رجال نجران والمنطقة الجنوبية.
ولكن آل حيدر وبكل أمانة هو من دفن النجاح بقدمة عندما ساهم وشارك في أسقاط الرئيس السابق صالح آل مريح الذي نجح وتميز ووضع للنادي بصمة وهيبة ومكانة في أعين الخصوم وفي قلوب المحبين.

وأخيرا أقول ماقال قبلي عضو شرف نادي نجران الأستاذ علي برمان بأن آل شرمة لم يحافظ على ماتركه له آل مريح من بقايا لاعبين على مستوى عالي.
وأؤكد بأن  آل شرمة سيسقط لامحالة من برجه العاجي لأنه لايقف على بنيان مرصوص قوي بل يقف على بنيان متهالك ضعيف سيسقطه حتما وستثبت الأيام صحة كلامي.

حاتم حسين.نجران

سؤال بريء ..! متعب التركي


لأجل الكيان !


لم يعد المتابع هو ذلك المتلقي بالتلقين والتحفيظ وهو يُقلّب بين يديه ريموت القنوات تارةً وهاتفه الشخصي ومايحتويه تارةً أخرى ..!
فقد خلع ثوبه القديم وجعله كفناً لآبائه وأجداده بعد أن تعلّم منهم مايُقيم صُلبه ويحفظ ماء وجهه من أجل أن يعيش ذكراهم ، يأخذ منها مايحتاجه حاضره ، ويُدير ظهره لما لا يحتاجه المستقبل !

الجمهور اليوم ياسادة هو جيل العولمة والتقنية والثقافة في شتى المجالات ، وأصبح كل مايحدث في غرب العالم هو حديث الشرق قبل أن تغرب الشمس من مغربها ..!

على وجه الخصوص في محيط الرياضة ..
وفي النادي الملكي ، لا يخفى على المتابع الرياضي الحرب الضروس التي واجهت سامي الجابر في أولى سنواته التدريبية ..!
المؤلم في هذه الحرب أنها من داخل البيت الأزرق ، متجاهلين أهمية الكيان وتاريخه وجمهوره !

في خضم هذه الحرب والتي لازالت آثارها تدور في رحى الوطن العربي ، تذكرت وليد الفراج وهو يسأل رئيس الهلال : لماذا الهلال حصري ؟!
وهو ما يؤكد أن نجاح سامي ، نقطة سوداء في نظر الحريصين على بقاء الهلال تحت أملاكهم !

عطفاً على ذلك وماحدث وما سيحدث ..
فإن الهلال رقماً كبيراً في رياضتنا ،
والرياضة هي من أهم أركان وطني الحبيب ..
ومن منطلق وطنيتي وبعيداً عن كل الألوان ،
فإن كلمة ( لا ) في وجوه مطالب الزعماء ،
ستعصف بالعلاقة الودية بين المنتمين للكيان !
وهو ما يؤكد في ردات الفعل الزرقاء
بأن كرسي الرئيس الآن : يهتز ..!

في الحقيقة ، لا أحبذ ثقافة المطالبة بالرحيل في شتى المجالات ، فهي ثورات فتنة ، نتائجها وخيمة ، ومستقبلها مظلم ، والخنوع لها قد يُحدث فجوة ، وتصبح المطالبة إدمان .. في كل شيء .. ولكن !
ماذا لو كان الرد للجمهور بطريقة أجمل من كبرياء القرار ، وإثبات قوة الرأي وانتصاره !
حتماً سيرتفع خطاب الود ، من المشجع الصغير للرئيس المحترم ، والذي أجاب رغبة الجمهور إستناداً على مبدأ المحبة من أجل الكيان !

اليوم .. وقد تمت ( لا ) ..
لازال هناك مايتم فعله ..
بإستقبال الجمهور المخذول ..
وفتح حوار راقي وحضاري ..
يُغرّس في ثقافة المتلقي أن الرئيس قريب جداً من أحاسيس الجمهور ومطالبه ورغباته ..!
ويجعل الكيان على قلب رجلٍ واحد !
وأُجزم أن كل الخلافات ستذوب وتنتهي !
ويكون الموعد سامي مع ريجيكامب ..
في أول المناسبات القادمة في درة الملاعب ..!

طلب بريء ..
يقولون : الهلال وطن ..
فإفعلها يا ريّس من أجل الوطن ..
سننسى كل الآلام ، ونحبك أكثر !

كتبه : هلالي مُحب لـ وطنه !

تويتر : Mutebalturki@

انتصرت .. النفوذ !!

سامي مدرب محترف ، والفاهم والمتزن والواقعي رياضياً يعلم يقيناً أنه ذاهب لامحالة عاجلاً أم آجلا ، ولكن ! لم نكن نتمنى او نتوقع أن يكون التعامل مع اقالته بهذا الشكل المخزي والمعيب ، فالطريقة التي تم التعامل معها طريقة ساذجة وتنم عن قصر فكر في من يصنعون القرار في نادي كبير بحجم واسم ومكانة الهلال .

سامي ظل صامدا موسما كاملا  تعرض من خلاله لأكبر حملة عدائية إعلامية وشرفيه ، ولم تفلح جميع المحاولات لأسقاطه الا بتكتل أميري !!
وعزاؤنا في رحيل سامي أنه رحل بمكاسب عدة منها حب وثقة الجمهور ، رحل مرفوع الرأس بعد أن نجح في اسقاط الأقنعة وكشف الوجوه وتعرية الأسماء .. شرفياً واعلامياً .

الجميع يعلم أن قرار ابعاده ليس فنياً ، بل دافعه أمر شخصي تكتل من أجله أمراء أنتصاراً للصفات الإعتبارية ناسفين مصلحة كيان واستقرار فريق ورغبة جماهير عرض الحائط .

نهاية مؤسفة للكوتش سامي مع الفريق ، بل مذلة كما صورها الشرفيين وأنتجها الرئيس الصوري الذي تفنن في كل موسم في اختيار ضحاياه بكل عناية ودقة من أجل أن يستمر هو في كرسي الرئاسة رغم أنه يتحمل مسلسل الأخطاء الفتاكة التي طحنت الفريق في عهده وعلى مرئى ومسمع منه دون أن يكون له دور فعال ومؤثر في صناعة فريق .

"مصلحة الكيان أهم " جملة تكررت كثيراً في بياناتهم وهي نغمة تلاعبوا بها من أجل ترقيص عاطفة الجماهير العاشقة والمحبة لهلالها ، ومتجاهلين عمداً حقيقة هذه المصلحة والتي من الواجب أن تتطلب محاسبة الشريك الثابت في الفشل ؟ فالفريق الأول يترنح منذ سنوات رغم تغير كل شي الا كرسي الرئيس ؟
والفئات السنية تعاني الأمرين بدون دعم او فكر مما جمّد انجازاتها بتجمد المسؤول عنها في المنصب ؟! كما أن هيبة الفريق مفقودة وهويته ضائعه وحقوقه مسلوبه !! واعضاء الشرف في المحكات والمواقف ضيوف شرف !!
فأين مصلحة الكيان ؟
الا اذا كان الهلال فوق الاشخاص وتحت نفوذ الأمراء !! 

سيظل الهلال هلالاً معنى وقيمة ، انجب رجال عظماء واساطير في الملاعب ، سيظل صاحب التركة الأغلى والأكبر والأثمن ببطولاته وجمهوره العريض . سيظل الهلال هلالاً بسامي وبغيره ، ولكن غيره هم اكثر مااخشاه على الهلال منهم !!

حباً في الهلال كنت أتمنى استمرار سامي للمحافظة على التركيبة المثالية والاستقرار، وحباً في سامي فرحت برحيله لأن بأستمراره ستوضع له المكائد من الأقربون للأطاحة به فالترسبات الشرفيه منبع شر ، والمرتزقه كثر !!

تجربة سامي كانت شيقة وجميله ومميزه و مضيئة في سجل الأسطورة مهما حاول المتأزمون أو المعارضون له في تحجيم امكانياته والتقليل من شخصه والتهكم والسخرية من تجربته .

سيبقى سامي في قلب كل هلالي حقيقي .
دعواتنا له بالتوفيق اينما حل وارتحل ..
ودعواتنا للهلال بأن يحميه من كيد العابثين .

____________
هادي الدوسري
@HHALDOSSARI

الخميس، 29 مايو، 2014

سؤال بريء ..! متعب التركي


جلالة السيد هلال ..!


أزف الوداع ، فهل أُودع صامتاً ..
أم أنت مصغٍ للعتاب .. فأعتبُ ..
( ١ )
أستبيحك عذراً .. لقد خذلتني .. وتركتني .. ورميتني في بحرٍ لُجّيّ .. !
في ليلٍ دامس .. ظلماته متداخلة ..
لا يسلك الغوص فيه ، سوى القراصنة ..!

( ٢ )
إسبوع ..
هو نُكتة لغيري ، ونَكتة سوداء للتاريخ !
لا نوم يأتيني ويُريحني ..!
ولا سهر فيه .. يسامرني !

( ٣ )
كنت أظنك لي وحدي .. كنت أراكَ مختلفاً ..
فأشعر بزعامتي على البقيّة ..!
ويجمعنا العشق مهما اختلفنا ..!

( ٤ )
حين تخسر .. تجدني خلفك !
وفي سطوتك .. أتباهى بك !
لم أغضب عليك .. ولم أتحزّب ضدك ..!
قد أختلف معك ، وأتذمر ..
لكنني من أجلك أنت .. أعود إليك !

( ٥ )
ذات يوم ..
قال الأمير خالد بن فيصل رحمه الله :
بأنك مُلك الجمهور .. وتبقى الإدارات المتعاقبة
وأعضاء الشرف المتواجدين والغائبين ،
جميعهم يأتون إليك " لخدمتك " !
وظلّت مَقولتْه : درساً للأجيال !

( ٦ )
وقال كبيرهم اليوم : بأنكَ للبعيد تذهب !
قالها ، فإبتهجت وسُررت ، بفضل نواياي أولاً !
ثم إنفراد حاجبيّه ، وإنشراح راحتيّه !
لكنه كان حديث ليل !
نعم ، حديث الليل الذي يمحوه النهار !
حيث الضياع .. والبعيد الأبعد ..!
حتى أصبحت أنت ، الزعيم المُختطف ..!
فلا صوت لي تسمعه ..!
ولا رأي لي في مصيرك ..!

( ٧ )
لم أحزن على رحيل سامي ..
لأنه سيعود يوماً ، إليك !
ولم أتألم على إنقسامهم حول مقامك !
لأنهم يوماً ما ، سيكونوا كما كانوا !
ولم يتفطّر قلبي على هزائمك ..
لأنك تعرف جيداً ، كيف تنتصر !

( ٨ )
جلالة السيد هلال .. أعترف لك :
أنه أخجلني ، وآلمني ، وتملّكني الخذلان !
وتلبّستني معالم الخيبة ، وأوجاعها ..!
فٌ صوتي لم يُحترم ، ورغبتي لم تكتمل ،
ولحديثي لم يُبالوا ، وتجاهلوني بصمت ،
ثم أغرقوني عمداً في بحر دمعي ولم يُداروا !
بل نعتوني " بالجاهل " وكأنني الأحمق السارق !
ولو صرخت عليك فإنني في أعينهم " أتحلطم " !
آه .. ياسيدي .. كم هو مؤلم شعور الإستعباد !
وكم هو جائر .. قرار " الطعن " !

( ٩ )
تسعه .. دوماً يكون الروح .. وأنت تعلم ذلك ! ولكنهم لم يسألوك ، أو يسألوا العربي !
أم ليتهم في أسفارهم سألوا " الكاتو " !
وأُجزم بأن الإجابات لن تختلف حول " سامي "
فلماذا هم إختلفوا .. وتنازعوا .. واجتمعوا ..
وتركتهم أنت ، في ذلك  يختلفون !
أ يُملُّ وجود السامي ؟ هو النبض فيك ..
هو الإحترام ، والفرح ، والوفاء ..
فلماذا جعلتهم يتركونه وهو يقترب من الحُلم !
هل هي الأنانية ؟! أم هي ضريبة النجاح !

( ١٠ )
لا بأس .. لا بأس .. فقد علمنا الوفاء ورحل ..
وأخبرنا كل الحكاية .. بأن الشكر لهم مهما كان !
وتبقى أنت سيدي .. كل العشق والإهتمام !

( ١١ )
تُرى .. ماذا لو .. شاورونا في الأمر !
أو على الأقل .. قرروا فجأه .. وصدمونا !
بدلاً من إسرافنا في التشبث بروحنا !
فلماذا قتلونا بكل الطعنات ..؟!
وتركونا ننزف دماً أمام الدنيا بأسرها !
أ في العشق عيباً .. كي يُعذبوننا ؟!
أم أننا لا نبصر .. وهم وحدهم يعلمون !

( ١٢ )
سؤال بريء ..

كيف سنأتي في الموعد القادم ..
وماء الوجه تشرّبهُ الصيف ..
وروحنا هناك .. هنااااك ..
نحو دياجير الظلام ، وليالي خسوف الهلال !

( ١٣ )
جلالة السيد هلال ..
ما أعذب عتابك !
وما أسعدني بعودة شملهم !
ويا شوقااااه .. إلى لقائك !
تكفيني أنت .. فأرجوك ..
لا أريد بطولات .. ولا إنجازات ..
ولكن إحترم رغبتي في صوتي فقط !

كتبه / عاشق هلالي ..

تويتر : Mutebalturki@

الثلاثاء، 27 مايو، 2014

البيان السامي

 صدر البيان الهلالي بإقالة سامي الجابر من منصبه .. هنا كانت الصدمة ! ليس لرحيله فالرحيل سنة الحياة ولكن طريقة التعامل مع اسطورة الكرة السعودية ورمز من رموز الهلال ..

صدر القرار !!  ثم ماذا؟
"مداخلات فضائية" من "الادارة"
ثم "بيان شرفي"

واخيراً "البيان السامي"  بتغريدات من جابر العثرات عبر حسابه في تويتر :

بدأها بتحية الاسلام ثم شكر "الادارة" وبعض "الشرفيين" ..
واختتم السامي بيانه برسائل تحفيزية لنجوم الزعيم وخص بالذكر القائد ياسر القحطاني والنجم تياقو نيفيز ، ولم ينسى المدرج الهلالي ودوره في دعم الفريق .

المتصيدون في الماء العكر ظنوا أنه أتى ليصفي حساباته مع الذين عارضوا بقاءه ولسان حالهم :
هل يستغل تعاطف محبيه ويزيد من الاحتقان والانقسام ؟

اذاً هم لا يعرفون سامي الجابر !!

بيان سامي كان سامياً ، بيان سامي كان عنوانه الحكمة ، بيان سامي درس من دروس الوفاء والاخلاص والاحترام للكيان وعشاقه ورموزه .

إنه "البيان السامي" فيه رد الإساءة بالاحسان .. فيه قدم شكره لمعارضيه على دعمه في بداياته رغم أنهم أقالوه .

ماذا فعلت بهم أيها السامي؟
اتعبتهم واتعبت من هم بعدك
لم ينعتهم  "بالجهلة" ولم يصفهم "بضعاف النفوس"

انه السامي الذي عرف بأخلاقه منذ ان وطأت قدماه المستطيل الأخضر لذلك ظل شامخاً طوال مسيرته الرياضية ..

وحده سامي دخل مجال التدريب بالحفاوة والترحيب وغادر بالحب وبمعارضة الأغلبية الساحقة من المدرج الهلالي الذين كانوا مؤيدين لبقائه . هكذا هم الأساطير يدخلون من الباب الكبير ويغادرون منه .

غادر سامي وخلفه امة هلالية تدعو له بالتوفيق في محطته المقبلة ، غادر سامي بعد تركه ذكريات جميلة في الهلال وليالي لا تنسى .

غادر سامي فخيم الحزن في العريجا ، قلوبٌ تألمت ، ودموعٌ ذُرفت  ..
لا نقول وداعاً يا سامي لأنك ابن الهلال البار وهذا بيتك  ، ستظل في قلوبنا ولن ننساك ، ستعود يوماً لبيتك والأجواء اكثر نقاءً



عبدالله البلوشي
@abdullahblooshi

الاثنين، 26 مايو، 2014

المقاتل سامي

انتهى الموسم الرياضي انتهى الدوري العجيب الغريب دوري جميل القبيح وكأس ولي العهد المغتصب .
لم يمر موسم رياضي مثل هذا الموسم من جميع النواحي .
موسم سقطت فيه جمبع الأقنعة هل كانت ضد الهلال أم ضد سامي !
أما سامي ف حكايته حكاية
في أول موسم له حآربوه حاولوا إسقآطه !
أصحاب القلوب السوداء الممتلئة بالحسد والحقد وغيرة النساء
حاولوا إسقآط رمز من رموز العالم العربي وليس مواطن سعودي فقط
جيشوا الإعلاميين من جميع التخصصات منهم من يكتب بالرياضة
و من يكتب في .إقتصاد .سياسه .المجتمع الخ ....لحظة نسيت الصيادلة 
كُتاب بعيديين كل البعد عن الرياضة مثال الشريان و الأحيدب وغيرهم الكثير .
الكل استل قلمه أو برنامجه أو عموده والخصم (سامي)
جيشوا البرامج الرياضيه ظهراً ومساء,
مقدمين برامج كل واحد فيهم فوق طاولته مزمار وطبلة والخصم (سامي)
حشدوا جيوشهم قبائل وجماعات وأبناء العمومه وأقارب وأفراد وظهرت 
الحرب العنصرية الكريهة وتجريده من وطنيته.والخصم (سامي)(ياساتر)
في الجانب الآخر.اشتغلت الكركبة أي البربسة
تم تعطيل لجنة المنشطاات بالقوة ؟ لماذا ولمصلحة من ؟
تفعيل الدور التحكيمي للحكم السعودي (عيني عينك وبدون حياء أو خجل )
او كما سمي الدفع الرباعي أو كوميديا دوري جميل القبيح
تخويف وارهاب الحُكام من الجالسين  على الدكة .ولم يستطع احد كبح جماحهم .
اما الحكم الأجنبي فحدث ولا حرج !!!
السؤال من يستقبلهم في المطار ؟؟؟ 
تم غزو و إحتلال وإرهاب وإختطاف العديد من اللجان بكل نجاااح وتميزوبدون خسائر في الأرواح والممتلكات 
ومحاربة كثير من الإعلاميين الهلاليين وتطفيشهم وإيقافهم عن الظهور في الفضائيات.(كلبشوهم)
(إنها الحرب يا ساده فقد اصبح المنافس الهلال والمنافس الثاني المقاتل العنيد  سامي)
بعد كل ما فعلوا وماتم ذكره ...
في الدوري فرق نقطتين و كأس ولي العهد أغتصب ب بلنتي غير صحيح   .
لك الله كم أنت عنيد ياسامي.
أخطاء تحكيم فاضحة متعمدة هزمتك يا سامي.لو لم تكن الأخطاء لجزمت 
ب أن الدوري (أزرق)ولي العهد (أزرق)
سامي نجح ولكن الدفع الرباعي له كلمته.سامي نجح لكن إعلامنا لاينصف  او ...
سامي اعاد الجمهور للمدرجات والأعلاميين للمؤتمرات
و المصوريين للملاعب 
سامي أعاد طعم اخر للكرة السعودية.
*خربشة*
*رئييس الهلال مع كل الأحداث كان فى سبات عميق .مكبر الوساده
*اتمنى التوفيق للمدرب القدير خالد القروني فليست عندي عقدة الخواجة
*بعض الزملاء الإعلاميين  كنت احترمهم قبل تويتر ..!
*سامي مثل تويتر فضح الكثير وأسقط اللأقنعه 
*سامي بارك بطولة كأس الملك للشباب لأنها بطوله نظيفة
*سامي لم يبارك بطولة الدوري وكأس ولي العهد لأنها بطولات مغتصبة 

أروى محمد

الأربعاء، 21 مايو، 2014

سؤال بريء ..! متعب التركي



نعم .. أكره الهلال !


لأنكم في الهلال ، الأكثر فرحاً ، والأقوى هيبة ، والأسمى مجداً ، والأغنى مالاً ، والأكثر شعبية ! ولأنكم التاريخ ، والأرقام ، والذهب ، والإنجازات ، والبطولات ، وأنتم دوماً الثابتون في المنافسات ، والبقيّة إن أشرقت شمسهم عاماً ، فإن غروبها يسكن في ملامحهم أعواماً عديدة !

قضاياكم ، صفقاتكم ،
اجتماعاتكم ، أسراركم ،
لا أحد يقرأها ، بل ويلٌٌ لمن يقتربَ منها !
وكأنكم أوجدتم بيننا وبينها سدا ..!
فمن يبتغي الوصول إليها ،
يبقى خاسئاً وهو ضرير !

إن أصبح فيكم رئيس ، كنتم له سنداً وعونا !
فإن أصاب .. شكرتموه ، وإن أخطأ .. قومتموه !
حتى أصبح نقدكم عذباً زلال !
يمرح فيه الحب ، ويسبح فيه الصدق !
فالرئيس يستمع لكم .. يُشارككم الرأي !
فتصنعون القرار .. ويُنصت له الجميع !

في أحزانكم .. تتكاتفون ، ويزيد تلاحمكم !
وإن اختلفتم .. لبعضكم سرعان ماتعودون !
أيضاً في أفراحكم ..
لا تُبالغون .. بل تُفكرون .. ثم تطمعون ..
 وتذهبون لممجدٍ آخر .. وبه تحتفلون !
ويخرج الرئيس لـ يقول : أنا خادمكم ..
جئت هنا لأسعدكم فقط !
فتقفون له حُباً وإجلالاً لمقامه الكبير !

الكل يخشاكم .. يصمت أمام هلالكم ..
فلا أحد يجرؤ على كيانكم ..
إخترتم لون السماء ..
حتى ارتفعتم ، وكبر شأنكم ، وزاد سموكم ،
وبقينا نحن .. ننظر إليكم بإزدراء ..
نواسي أنفسنا ، ثم نسخر من كبريائكم ،
كي تنظرون إلينا ، فنكون وإياكم سواء !

نعم أكره الهلال ..
لأنكم مع ذلك كله ..
عشقكم ، هو عشق البسطاء !
وهلالكم في أعينكم ..
هو الحرث ، وهو الزرع ، وهو الماء !
والأدهى ، والأعظم ،
من بين أساطيركم ..
خرج ساميكم مدرباً ..
وهو القرار الأقسى علينا ..!

سكت قليلاً .. ثم تنهّد كثيراً ..
فقاطعته وسألته من جديد :
لذلك كله .. فأنت تكره الهلال ؟!
فقال بألم : نعم .. أكره الهلال !
أيضاً .. لأننا لسنا مثلكم ..!

ومنّي .. إلى الرئيس .. وأعضاء الشرف ..
والمدرب .. واللاعبين .. والجمهور ..
نريد الهلال الشامخ .. داخل الملعب وخارجه ..
لـ نعيد تسوية الصفوف من جديد ..
ونرى الهلال جميعاً في صورة المؤسس ..
ونسمو جميعاً إليه ..!

نعم .. أقول هذا من أجل الهلال !
لأنني العاشق البسيط لهذا الهلال !
فهل أنتم تعشقون الهلال ؟!

تويتر : Mutebalturki@

تكتلات مسرطنة !

ضعف القرار الهلالي وترهله يأتي من ضعف صانعة ، وانخفاض صوته من المؤكد نابع من ضعف حيلته وانعدام شجاعته ، وتباعد صفوفه وانقسامها طبيعي أن يحدث في ظل رحيل كبار القوم من الحكماء !
ورغم وجود من كنا نظن بهم خير خلف لخير سلف صدمنا بهم بعد أن تبدلت مبادؤهم وتغيرت اهدافهم فأصبح من المؤكد بعد كل اجتماع شرفي أن تظهر نتائجه مخيبه للآمال تقديراً للصفات الإعتبارية فيما بين الأعضاء تماشياً مع البروتوكول الشكلي !! وهذا ما لمسناه واقعاً مريراً بإفرازات حجبت رؤية الهلال وشكلت نوعاً من الضبابية حول مصداقية الأدعاء بالبحث عن مصلحة الكيان ، وهو الذي من المفترض أن يقوم من أجله الاجتماع ، من أجل أن يظل الكيان شامخ بعلوه ووقارة ، محافظاً على منجزاته و مكتسباته ، ودرعاً حصين يحمي رموزه واساطيرة .

جُل القرارات التي تخلق صراعات واختلافات داخل المنظومة الهلالية في الآونة الأخيرة هي صراعات هامشية مقارنة بالمصلحة العامة ، واختلافات شخصية أكثر منها محبة وخوف على هذا الكيان الذي صنع لهم تواجد وقرار !!

مايجعل الهلال يئن ألم جراحة ، هي تلك الأنقسامات التي زرعها اعضاء في قلوبهم غل وحسد وغيرة ! وسقيت هذا الأنقسامات بنفاث "الخمة" المؤجرة عقولهم قبل اقلامها مخترعي كلمة التجرد "مع أني"!! .. ارضاء للمعازيب !!

التكتل ضد سامي كان بعيداً عن الحق وبعيداً عن الأنصاف وبعيداً عن المنطق وبعيداً عن الأمور الفنية ، التكتل هدفه أسقاط سامي لأمور شخصية بحتة !! فأين مصلحة النادي في هذة الخانة ؟!!
للأسف فمثل هذة التكتلات هي السرطان المستشري في عروق النادي وهي الثعبان النائم !!
 
الجمهور يتساءل : 
أين ثورة الادارة والشرفيين من الحروب التي انهكت الفريق في هذا الموسم ؟!!
ولماذا لم تفتح ملفات الفئات السنية ؟ والالعاب المختلفه ؟!! ... بما أن الإجتماع من أجل الكيان ؟!!

الجمهور على نياته .. نسى أن من بين الاعضاء من انتفض ليضرب الهلاليين ببعض ، ومن بينهم من شمر ساعديه ليس من أجل الدفاع عن سالم أو العابد بقدر الدفاع عن الفريق المنافس وتلميع المشاركة المشبوهة ! ، ومن بينهم من فتح من حر ماله منابر تضرب الهلال ليلاً ونهارا ! ، ومن بينهم ايضاً من استغل مقدمي البرامج الصفر للنيل من اعضاء ليس لهم قوة الا لأنهم ليسو من الطبقة المخمليه وذنبهم أنهم يدفعون اكثر منهم ؟!!!!

ومن يسأل عن رجال الهلال ،
هم ثلاثة وقد رحلوا !!


فاصلة ،،
الاتحاد جدد الثقه في القروني ، والهلال سحب الثقه من سامي ... ومابين هاتين البحث عن استقرار الفريق ومصلحته ، والعبث ...!


نصبوه .. ثم خذلوه .. ثم قتلوه !!
__________
هادي الدوسري 
@HHALDOSSARI

الاثنين، 5 مايو، 2014

(( ويبقى الهلال ))

نجوم حضرت وأخرى رحلت جيل قدم الانجاز واخر قدم الإعجاز في الهلال لايوجد نجم حمل فريق بل هناك فريق أظهر نجم، اغلب انديتنا عندما يرحل منها لاعب تتأثر وتضعف بشكل مفاجئ الا في هذا الهلال الغريب ..على مر الزمن "نجوم" رحلت وانتقلت الى فرق اخرى ولم يتأثر فهو المرشح لكل البطولات وفي كل موسم حتى وان واجهته الظروف يقهرها ويصل لمبتغاه وهنا مكمن تلكم الزعامه ..الكل يتساءل أين فهد الغشيان بعد الهلال و خميس العويران و أين أحمد الدوخي وخالد عزيز والفريدي وغيرهم الكثير كانوا نجوم يعمل لهم الف حساب داخل المستطيل الاخضر وما ان غادروا اسوار الزعامه فقدوا هويتهم واصبحوا من "النادمين" اعلنها الدوخي ذات مره ( لو عاد بي الزمان لما خرجت من الهلال) تشعر من هذه العبارة انها خرجت من القلب لا من اللسان بعد ان عرف جيداً من هو الهلال ومن هي الانديه الاخرى اصبح يعلم ان للهلال عظمه وكبرياء لاتتواجد الا في الإمبراطوريه الزرقاء ..قال ذات يوم الاسطورة صالح النعيمة عبارة سطرها التاريخ عندما قال مخاطباً الجمهور الهلالي ( انسوني..واذكروا الهلال) لانه على يقين تام بأن كل الاجيال سترحل ...ويبقى "الهلال" 


حروف على خط التماس....
-- رصيف "الجوهرة" يشهد على النكران!!--
حز في خاطري كثيراً ما حدث للأسطورة  الامبراطور صالح النعيمة بعدم السماح له بالدخول في افتتاح استاد الملك عبدالله ..لا ادري هل تناسيتم تضحياته للوطن؟! فقد والده وهو في مهمة وطنية..لعب تحت المهدئات والابر كل ذلك لاجل الوطن..ارجوك يا أبا فهد سامحهم فالتاريخ ابداً لن يسامحهم !!

-ألف مبروك لليوث او كما لقبهم الاستاذ الغالي سامي اليوسف بجوهرة الكورة السعودية هذا اللقب الغالي

-مبروك لي ولكم وللوطن هذه التحفة المعمارية التي اسأل الله ان يحميها من أيدي العابثين

معتز الدعيج @9_motaz 

السبت، 3 مايو، 2014

(مهلاً أيها الخبراء)

منذ أن تولى ابن الوطن الكابتن سامي
 الجابر دفة التدريب لنادي الهلال في تجربته الأولى مطلع هذا الموسم تحوّل شارعنا الرياضي إلى خبراء ومقيمين لمهنة التدريب وسلطوا سهام نقدهم السامة والحاقدة باتجاه الكوتش المكافح  وكأنه المدرب الوحيد في دوري جميل والبقية كومبارس حتى أصبحوا يضعون المشانق في طريقه خشية نجاحه لشيئٍ ما في أنفسهم والمصيبة بأن من يحارب سامي هو من تجاهل مافعله مدرب يطل الدوري والكاس الاوروغوياني كارينيو الموسم الماضي عندما أخرج فريقه من جميع البطولات بأخطاء بدائية حتى إنه لم يستطع تجاوز فريق الهواة العربي الكويتي وكاد أن يهزم من الفريق المغمور الحد البحريني ولكن سرعان ماعاد هذا الموسم وتعلم من أخطائه السابقة وجعل النصر منافساً للأربعة الكبار  وهذه تحسب للظروف المادية لنادي النصر وعدم مقدرتها على الشرط الجزائي الباهض للمدرب فكانت ربما ضارة نافعة وأصبحت خيرة لهم مما جعلهم يصبرون عليه،  فالصبر أساس النجاح وعلى إدارة الهلال أن تمنح الجابر فرصته  الكاملة فهو أفضل من غيره في الوقت الحالي وسيتعلم من أخطائه هذا الموسم وترجمتها إلى عمل إيجابي الموسم القادم بأذن الله واخيرآ كأن حال لسان الجابر يقول
يابدر وان كان العرب سولفو بي \\ طبع الشواوي يابدر تكره الذيب \\ ومدام ربي ساترن وسط ثوبي \\ مايهم حكي مشذبين العراقيب

بدر البلي المطيري
@bader7655

التاريخ يفترش الرصيف !

كابتن المنتخب السعودي والعرب والأسطورة الخالدة في سماء رياضة المملكة ، الكابتن صالح النعيمة باسمه الكبير وتاريخه العريض وانجازاته الثقيلة والنموذج الأمثل للنشء والمنهج الأميز كان من المنطق أن يتقدم الحضور في افتتاح ملعب الجوهرة كأقل مايمكن أن يُقدم له في ظل مانلمسه من شح تكريم المميزين والنجوم من قبل مسؤولي الرياضة وعدم الأهتمام بحضورهم في مثل هذه المناسبات ، لكن الواقع المرير أن هذا التاريخ أفترش الأرصفه في موقف هزيل من كل المعنيين بالتنظيم وموقف وضع نقطة آخر السطر معلنه نهاية الفصل الأخير من مسرحية الموسم الرياضي بكل تفاصيله .
موسم رياضي منصرم ، عاشته رياضتنا يُعد هوالأسوء على الإطلاق .. موسم كشف الحال وحقق المحال وسط عاصفة من التجاوزات المشروعة والغير مشروعة ، موسم أفضل مايقال عنه موسم سقوط الأقنعة كما وصفة الإعلامي القدير سامي اليوسف .

لدينا الفكر والمال وكل أدوات النجاح والتطور ولكن تصارع المصالح واتباع ملذات الميول ساهمت في تخلف رياضتنا وفاقمت من قصورها وفجرت براكين التعصب في ارجائها.
فبالرغم من البداية الصحيحه قبل حقبة من الزمن وتحديداً في عهد الأمير فيصل بن فهد وعبدالله الدبل رحمهما الله ، حيث اسسا قواعد رياضتنا و اوصلوها لأعلى قمم القارة بالفكر والإهتمام والنظرة الشامله لرياضة بلد بالعدل والأنضباط والرقابه وتذليل الصعاب والعقبات ، فقد هيئو ارض خصبه ومساعده للنجاح لمن يأتي بعدهم لأحداث ثورة رياضيه تنهض بها لتصل لأبعد مانحلم الوصول اليه ، ولكن للأسف بعد رحيلهم وصلنا لأسفل نقطه !


الطبقة المخملية !

في الرياضة عندما يغيب القانون تعم الفوضى ويتفشى الفساد ويذبل التنافس وتموت الروح .
ملفات عدة حملت في طياتها تصاريح خرقت كل مبادئ الرياضة وقيمها ، وحملت ايضا قضايا تزوير ورشاوي وبيع مباريات وطعن في الذمم ودخول في النوايا ... الخ 
لم تحرك ساكن اتحادنا الموقر ؟!!
مشاهد ومواقف كان عنوانها الأبرز أن رياضتنا ملكية للبعض ومسرح لتجاوزاتهم مخترقين كل الخطوط الحمراء التي لم يتبقى منها الا تلك التي وضعوها لمن يتجرأ وينتقد صاحب الوجاهه منهم !
وخطوط خضراء لحاشية القوم لتشويه صورة رياضة وطن والعبث بمكتسباتها من أجل منفعة لجهه معينة أو ابتغاء مصلحة شخصية !!


حضرة الإعلامي المحامي !!  

إعلاميون في الظاهر بينما هم فرقة محامين يستميتون من أجل حماية اتحاد الكره ورئيسه واللجان والدفاع عنهم بكل قوة على غير العادة !! .. فالإعلام رسالة ومن واجبه أن يسعى لصناعة مكتسب والمشاركه في نهضه رياضة من أجل الوطن !! وليس من أجل اشخاص !!


وقفه :
جوهرة "عبدالله" مفخرة ..
شكراً ياخادم الحرمين على هذه الهدية الكريمة والجميله ، وشكراً للشركة المنفذة ..
كم تمنيت أن يكون الأفتتاح بين المنتخب السعودي ومنتخب عالمي ..
اما ماحدث من بعض الجماهير فهو تخلف وهمجية ويؤكد أن وسطنا يعاني من أزمة ثقافة!!


___________
هادي الدوسري
HHALDOSSARI

تأكيدا لمبدأ الوضوح والشفافية مع جماهير النادي، وتواصلا مع ما تم نشره بخصوص رغبة اللاعب أحمد الفريدي بترك النادي، فقد حاولت إدارة النادي إقناع اللاعب بالبقاء والاستفادة منه خلال المرحلة المقبلة، إلا أن اللاعب أحمد الفريدي تمسك برغبته في المغادرة، وفي إطار محاولات اللاعب المتواصلة للحصول على المخالصة قام بالتواصل مع لاعب الاتحاد السابق خميس الزهراني وعضو الشرف فايز السواط، واجتمع بهما في مدينة الطائف، وطالبهما بإقناع الإدارة لمنحه المخالصة، إلا أن الإدارة أبلغتهما برفضها للمخالصة، وحاولا معه ليبقى بالنادي، ولكنه تمسك بالمغادرة، وبناء عليه وافق رئيس النادي الأستاذ إبراهيم بن حمدان البلوي على منحه مخالصة بعد المحافظة على حقوق النادي المالية، واضعا مصلحة نادي الاتحاد فوق كل اعتبار.

الجمعة، 2 مايو، 2014

سؤال بريء..! متعب التركي


مقعد .. للتاريخ ..!

( ١ )
الجوهرة كانت مُشعة من الداخل ..
وحضور الملك .. تكريم .. وتشريف ..
إطلالته ضياء عابر .. يُبهج المحاجر ..
ويستوطن بعفوية .. بلا تكلف .. ولا تصنّع !
حديث أب .. همّهُ الأول : سعادة أبنائه !
لنعيش في رغد .. مهما حاول المفسدون ..!
في تشويه المنظر .. بالأنانية !
والإزدراء ، والسخرية ، من التاريخ !

( ٢ )
في يوم العيد .. والإحتفال ..
في يوم الرياضة السعودية ..
القادة هنا .. الفرح ينبثق من المنصة ..
تماماً كما هو البدر يركل الظلام !
ويبسط كفّين من نور ..!
لـ تغتسل تحته القلوب .. وتستذكر ..
لا للميول .. الألوان وسط الظلام تجتمع ..
لـ تكون كل الدروب .. خضراء ..!
تذهب للمنصة وتُعانق بياض الملك ..!
وتكتمل الصورة .. هنا مجد الوطن !
وهكذا .. علّمنا التاريخ !

( ٣ )
بعض الأحداث تبقى عالقة في الأذهان !
لا تُمحى .. ولا تُنسى .. لأنها سقطة .. بألم .. بإحباط .. بإهانة .. تشعر حينها أنكَ لا شيء ..
على الأقل .. وأنت من الكبار ..
لم تعتد أن يقولوا لك : لا ..
هذه المرّة .. لا ، وحدها لا تكفي !
كان يتبعها صوت سراديب الأبواب !
وهي تُغلق في وجه التاريخ ..!

( ٤ )
لن أسأل .. من أغلق الباب !
ولن أبحث .. من المسؤول عن كلمة : لا !
الحكاية تتشبث بسؤال ..!
في إجابته .. علم وخبر !
عن التاريخ .. والحاضر .. وماذا بعد !
نحن جبناء في مواجهة الحقيقة !
نحن أوهن .. من بيت العنكبوت !
نحن ننتحر بإرادتنا ..
إن لم ننزع سيف الغدر ..
من ظهر التاريخ ..!

( ٥ )
نعم .. إنه التاريخ .. صالح النعيمة ..
ولمثله .. تُكتب المقالات .. وتبقى مُعلّقات ..
ثُجّ رأسه يوماً ، وسقط .. لكنه لم يأبه ..
حين سمع المنادي .. يستنجد نهوضه ..
ليس من الملعب .. بل من خارج الملعب ..
كانت شوارع السعودية خالية ..
والبيوت مُكتظّة ، تراقب المنتخب ..
والوطن يتشرّبه العطش .. يريد بطولة ..
كي نحتفل .. ويكتبنا التاريخ ..!

( ٦ )
الوطن .. يبكيه اليوم في عيده ..!
لم يبكِ من قبل .. ولكن !
هناك من تجرأ .. لإجهاض مُقلتيه !
والجوهرة في إستقبال الإمبراطور !
تترقب هيبة القائد .. وبطل التاريخ !
ولكن .. على قارعة الطريق أوقفوه !
وصلبوا أمجاده .. أمام عينيه !
ليس ليموت .. ولا لـ يتألم فقط ..
ولكن .. ليتحطم .. ويُصبح رُفاتاً ..!
آه منكم .. لم تُبصروا التاريخ !

( ٧ )
بأي ذنبٍ .. يُقصى ..!
فالجوهرة .. هدية الملك .. للشعب ..
والحضور .. ضيوف عبدالله وأحبابه ..
فمن ينتصر لشريف الرياضة ..
وهو يُولي الأدبار .. بأمر الأشرار ..!
وكيف يتم .. تجاهل التاريخ !

( ٨ )
إلى من يهمه الأمر ..
النعيمة وماجد وسامي .. ومثلهم أيضاً !
هم رموز في مجال الرياضة !
يجب ألّا تُخدش مكانتهم !
أضعف التقدير : الإحترام !
كي تعيش فينا ثقافة منازل النبلاء !
من يخدم الوطن .. لا يُهان !
حبّات التوت تتساقط ..
نحتاج حزم .. في تنفيذ القرار !
كي لا يتربّع الحمقى ..
على مقعد .. للتاريخ !

( ٩ )
طلب بريء ..
من مواطن يهيم في وطنه عشقاً ..
وإلى من يهمه الوطن ..
يجب أن تفعلوا شيئاً من أجل التاريخ !

تويتر : Mutebalturki@

الأربعاء، 23 أبريل، 2014

يا نجرانيون حُلّوا إدارة ناديكم


بسم الله الرحمن الرحيم
بدايتا أحب أن أبارك  للجماهير الوفية ولمحبي مارد الجنوب على أستمرار فريقها الضعيف ماديا للسنة الثامنة على التوالي في أقوى دوري عربي برغم الأخطاء الكبيرة التي حدثت وكادت أن تعصف به مع هبوب الريح.

علما بأنه يجب أن نعلم بأن بقاءنا هذه السنة غير مشرف وغير مرضي لطموحاتنا كجماهير نجرانية تعشق الريادة في شتى المجالات.ولم يكن بقاءنا من الخطط المدروسة لثلاث سنوات قادمة التي كان يتغنى بها رئيس النادي لوسائل الأعلام. كما لم يكن من الحلول الجذرية والأفكار الناضجه للأدارة الأنقلابية صاحبة بصمة العار التاريخية المعروفة.
ولم يكن من التعاقدات الأحترافية  التي وعد بها رئيس النادي صاحب النظرة المستقبلية جماهيره ليعتلي فريقنا منصات التتويج كحق شرعي له ولعشاقة. بل بقينا في آخر اللحظات بلطف من الله جل جلالة ورحمة بنا وذلك بأعتراف الأدارة والكادر التدريبي.ولكن يجب أن نعلم بأنه  أتضح لنا الوعاء الفارغ أو الذي  بداخله مادة بخيسه نتنه منتهية الصلاحية مسمومه ضارة غير نافعة وثبت ذلك بالدليل.

فيتوجب علينا من الآن أن نتكلم بنظرة العاشق الوفي والناقد الصادق المخلص لمصلحة نادينه.كما يتوجب علينا أن نقف جميعا ونحاسب كل مقصر أناني يسعى لبقاءه وشهرته على حساب نادينا بقذفه خارج الأسوار بعد هذا الفشل الذريع في هذا الموسم برغم كثرة الضخ المادي من قبل الأمير مشعل بن عبدالله على دعمة المستمر لنادي نجران وصاحب الراية البيضاء لوقفاته الصادقة مع أبناء منطقة نجران حيث كان آخرها مشاركته الفعالة في عتق رقبة أحد شباب المنطقة.بالأضافة الى وقفة أعضاء شرف النادي البارزة.

فهذا العام ياسادة عام أستثنائي في الدعم من قبل أعضاء الشرف خصوصا لمحاولة أنجاح الأدارة الساقطة أخلاقا وشرعا بتقديري مع ذلك باءت تلك المحاولات  بالحسرة والندامة وأستقال أهم أعمدتها الدكتور تركي آل حيدر الذي الذي يعتبر صمام الأمان ويستحق المديح والثناء لوقفاته الصادقة مع اللاعبين ولكثرة عطاءه الشخصي لمعالجة الكثير من المشاكل والأمور قبل ظهورها أعلاميا لينكشف المستور.بالأضافة الى أستقالة حسين حنظل الذي يعتبر الجندي المجهول حيث كان من اللافت أن أستقالته جاءت لهدف نبيل ومشرف لكي يضغط على الأدارة بعد أن رأى تحايلها على اللاعبين المطالبين بمستحقاتهم.

كما لايفوتني أن أقول لهيئة أعضاء الشرف أخطأتي في منحك الثقة لرئيس النادي هذيل آل شرمة الذي  شرم النادي وعاث فيه بلا حسيب أو رقيب. وأذكرها بآل شرمة الذي شارك على تفكيك وحدتها وسعى في قدحها بأنها غير رسمية مؤكدا بأنه لا يعترف بها بعد أن شرب من ماءها العذب الصافي حتى لو كان قليلا بعض الشيء.
ونظرتي بأن ما حدث من تجديد ومبايعة لرئيس النادي قليل الخبرة عار وشنار يكتب في جبينها فيا هيئة أعضاء المشيخة والتمشياخ قوموا بواجبكم وضعوا الرجل المناسب في المكان المناسب وحلوا الأدارة وسارعوا بعمل أنتخابات رئاسية مبكرة وأقنعوا الدكتور تركي آل حيدر بأن يرشح نفسه لأنه رجل المرحلة بلا منازع.

علما بأنني أستغرب تشبث رئيس النادي هذيل آل شرمة بكرسي الرئاسة ورفضة لجميع الأصوات الجماهيرية التي تطالبه بالأستقالة  ورغبته المندفعة في الأستمرار بلا منهجية وهو يعلم جيدا بأنه لم يوفق في قيادة النادي على كافة الأصعدة وأنه لم يكن رجل المرحلة لأكثر من سنه ونصف. حيث كثرت المشاكل والمهازل في عهده حتى كان آخرها مضايقته لحارس الفريق النجراني ماجد بخيت أبومليحة بقطع الماء والتيار الكهربائي من سكن النادي الذي يسكن فيه اللاعب بقصد تطفيشة وأرغامه ليغادر المنطقة بعد أن أصر على أن لايرحل من نجران حتى يستلم مستحقاته البسيطة.
بالأضافه الى قضايا مشابهه في عهد هذا الرئيس حصلت لعدد كبير من اللاعبين ومازالوا يبحثون عن مستحقاتهم.
علما بأننا لانرضى بما يجري ولاتشرفنا هذه الأفعال الرخيصة  وليست من ديدننا ومنافيه لعاداتنا وتقاليدنا. وأقسم على ذلك بل نحن من نكافئ المستحق بحقه ونزيده لأرضاء الله ولحصول التوفيق والبركة من رب العالمين.

حاتم حسين ..عكاظ 

الخميس، 17 أبريل، 2014

"السامي" وأعداء النجاح ..!

منذ إعلان نادي الهلال التعاقد مع المدير الفني الجديد هذا الموسم الوطني سامي الجابر ليتولى الدفة التدريبية بدأت الحرب الإعلامية من الإعلام الكاره له والمعادي للنجاح .. وهذا ليس بغريب خصوصاً وأن الجابر له صولات سابقة معهم في افتكاك البطولات منهم في الملاعب وبالنظام ..

 بداية الحرب كانت بالتركيز على الزي الشخصي الذي ليس لأحد شأن به وكانت بصمة أولى في مدونة الإساءات للجابر هذا العام ..

بعد أن أصابهم الملل ورأوا عدم التفاعل ورغبوا في زيادة الضغط على الجابر وجمهور الهلال اتجهوا إلى نشر شائعة بأنه ليس بمدير فني متهمينه بالتزوير في شهادته التدريبة المعتمدة من الفيفا ومدعمين كلامهم بحجة عدم حضوره المباراة الأولى في البطولة الاسيوية بسبب ظروفه الصحية الخاصة .. وسرعان ما انكشفت كذبتهم بعد تواجد الجابر في المباريات التالية لفريقه في ذات البطولة .. فشلت خططهم ومآربهم ..
ثم لجؤوا بكل ضعف إلى جملة "الكيان الهلالي" ليس حبا في مصلحة الهلال، وإنما كذبا وبهتانا للإطاحة بقاتل حظهم في السنوات الماضية لاعباً وإداريا .. ثم مدرباً .. وقبلها كلها إنساناً بكل أخلاقيته ..

همهم الأول والأخير إبعاد الجابر، كي لا يزيدهم قهرا وغبنا بتحقيقه الإنجازات تلوا الانجازات ..

ختاماً، هنيئاً لنا كسعوديين بسامي الجابر .. وهنيئاً للوطن به ..


عبدالرحمن البكر

الأربعاء، 16 أبريل، 2014

سؤال بريء ..! متعب التركي


" الفاشل " بتال ..

في العُرف القبلي قد تذهب إلى قسم الشرطة مُقيّداً ، مرفوع الرأس ، وأنَفَة الفخر والإعتزاز تزيد من ثقل خطواتك ، حتى ترتفع هامتك ، وقامتك  ولو اعترضك رجلاً لم تكد تراه من إعجابك المتناهي في سبب مجيئك مُكلبشاً ..!

في حين قد يراك منهو من ذات القبيلة وهو حزين ، ليس على فعلتك ، بل ممّا يشاهده في عينيك وهي تنضخ جهلاً وحماقة ..!
البائس بتال ، كان يراهُ الواهمون مناراً للفكر ،
وسِراجاً وهاجاً لإعلام المستقبل ، ونوراً يُضيء للمتعصبين عتمة الطريق نحو مركب العقلاء ..!
ولكنّهُ فشل ،، وخار عزمه ، وتلك هي السوأة !
حين تَملّ المثالية المكوث في صدر الوحل !
ويخلع العقل رداء التزييف ، والمسكنة حتى التمكين ، وتقرع الحرب طبلتها ، فلا ترى إلا وجه الخيبة .. حاملاً ملامح الحقد في حُمرة الخجل !

كل ذلك وأكثر ..
في مقالة القوس بعنوان " الفاشل " سامي !
حينما أراد أن يُضلّل طريق الحقيقة !
فوقع في شر أعماله دون أن يشعر ..!
وعادت أقواسه ، إسقاطاتٍ عليه ،
فقد وجدته حائراً ..
كيف يُرضي نيرانه بفشل سامي ..؟!
فترى الحيرة تختنق بين حروفه !
فتارةً يُشبّهه بمارادونا ، وتارةً يعود إلى نتائج الهلال على استحياء ، وهو يتجاهل  الخمستين في إتحاد جدة العريق وسد الدوحة العالي !
ولم يبحث بتال في أعماق اللعبة الفنية !
ولن يستطيع ، فذكرى ركله من النصر لازالت عالقه في ذهنه ، وزادت مرارتها رباعية سامي بعشرة لاعبين !
بتال الجريح من الشّهُب الحارقة خلف كل مُسترقاً للمصادر الجابرية في التعاقدات ..
أثقلت كاهله وهو يترنح في إيجاد مايرميه على الجابر ، وهو يشحذ مفردات الفشل فلا تتطابق مع سامي !

بتال الذي أحرق قلوب المسلمين بنشره للصور المسيئة للرسول عليه الصلاة والسلام ،
تحت سبب المهنيّة ، ومن باب أن الإعلام ناقل !
هو هذا الموسم سبباً رئيساً في تسهيل طريق العنصرية والعصبية القبلية لمعانقة الرياضة ، وماذا بعد ..!
فقد جيَّر حسابه في تويتر للإسهاب في كراهية المواطن سامي الجابر وهذا ما يتنافى مع أخلاق المواطنة ، وبلا شك فإن كرة القدم هي الإهتمام الأول لدى النشء وهي رسالة ضمنية مُحبطة لكل شاب يريد أن يُحقق طموحه ويصل لنجاحات تفوق ما تربّع عليه الجابر ..!

آخيراً :
هل هذا هو الرجل الذي يُراهن عليه العقلاء ؟!
وكيف يتم ذلك ، وقد جنّد كل حلفائه ووضع صورة الجابر في المرمى المتعنصر ..!
وقال لهم : أريده أن يرحل مهما كان نجاحه !
حتى شُرفاء النصر المنافس ، تبرّأوا من فعله !

هكذا هم الفاشلون ..
لا مكان لهم في قمم النجاح !
وهكذا هم أعداء المجد ، ينعتون بأبشع الأوصاف ويسخرون ، وإنا منهم لـ ساخرون !

بتال .. هوّن عليك وعُد إلى رشدك ،
فالجابر ليس خصمك ،
وربما تحتاج لأعواماً عديدة ، وأزمنةٍ مديدة ،
كي يصل نقدك لمستوى لغة الجابر ،
قبل إنجازات سامي الماضية والقادمة ..!

سؤال بريء ..
من هو بتال .. كي يكون خصم الجابر ..؟!

تويتر : Mutebalturki@

الأحد، 13 أبريل، 2014

أرحــل يا ..

ثورة الهلاليين أمر متوقع وشعارها دائماً جاهز ومعروف يبدأ بـ أرحل يا ... رئيس ، مدرب ، لاعب .. أو أياً كان ، وينتهي كما كان ! وهي ثورة موسمية حقق الفريق بطوله او لم يحقق .
نتفق أو نختلف حول أوضاع الهلال ولكن نتفق أن الطموح يزداد ومع ازدياده نطمع بكل بطوله وبكل شي !


هناك من يصوب سهامه على الإدارة وفئة أخرى تهاجم المدرب ، وقلة من ينتقد اللاعبين !
متناسياً أو جاهلاً أن العمل يأتي وفق منظومة متكاملة ونجاحها مرهون بعمل الجميع ، اذاً النقد من المفترض أن يكون موضوعي وهادف بعيداً عن ردة الفعل الغاضبة أو المتشنجه وبعيداً عن الطيش المأخوذ خيره !
لاشك أن من حق كل مشجع أن يعبر عن رأيه واذا كان هدفه معالجة أمر فالنجاح مرهون بقليل من المنطق .
مانلاحظة في تويتر ليس نقد وليس تعبيراً عن رأي بل هي جمله من التناقضات يحركها نتيجة مباراة والأدله كثيره في هذا الموسم تحديداً .

الهلال يعاني من سنوات وكان تحقيق بطولة ولي العهد تحجب الخلل والسلبيات التي لم تعالج كما ينبغي ، وكل مسؤول في النادي سيطاله الأنتقاد وفق ماعمل من هرم النادي الى أصغر مسؤول مروراً باللاعبين والجهاز الفني ، ولكن موسم الهلال لم ينتهي بعد فالفريق على بعد يومين من استحقاق آسيوي مهم والهدوء مطلب في هذا الوقت لمساعدة الفريق في تجاوز هذه العقبه وأجزم أن تحقيق هذه البطوله اذا ارادها الله وكتبها للهلال سيجعل كل منتقد يصف هذا الموسم بالأجمل والأميز .
طبعاً كلامي اعلاه لن يعجب المتشائمون ولن يروق لمن يستمع للإعلام الفقير والذي وجد أرض خصبه داخل الصف الهلالي لترويج مايريد ، والمدرعمون كثر !

لا أحد يزايد بهلاليته من أجل تمرير مايريد سواء بالايجاب أو السلب فالجميع يحمل نفس الحب ونفس العشق ونفس الغيرة وكل مشجع بلا شك يريد الحصول على البطولات ولكن لا للغلو ولا للمزايده !

من يعشق الهلال فعلاً لا قول فليكن مساعد لنهوض الفريق في الأمتار الأخيرة في منافسات الدوري الآسيوي ، وبعده فليسّن سكاكين النقد ويغرسها في جسد كل متسبب .


وقفة :
سامي عليه ملاحظات كثيرة ويتحمل الكثير ولكن للأنصاف سامي لم يستلم فريق في قمة حضوره الفني ، الفريق كان متهالك جداً ، وقدر سامي أن ادواته لم تجهز في وقت واحد ( يتعافى لاعب ويُصاب آخر ) ، ايضاً غياب الصف الأحتياطي المميز مفقود .. وفاقد الشئ لايعطيه .

_____________
كتبه : هادي الدوسري
@HHALDOSSARI

الأربعاء، 9 أبريل، 2014

من لها غير ناصر ؟!


مدخل...
ينقصك يا ناصر فقط بعض الإنصاف
إن كان من جـمهور وألا صحافة
امتعتنا بأهداف أشكال واصـناف
وتركت لاصحاب الضعافـة ضعافة

((من لها غير ناصر)) هو سؤال ..وهو إجابة  لكل من شكك في اختيار الكوتش سامي الجابر لهذا الزلزال عندما قرر ذلك البلجيكي "قتله" ظهر السامي وانقذه قبل ان يطلب الهداف النجدة واعاد توهجه ليقدم ماعجز عنه الاخرون..ناصر الشمراني حطم من الارقام مالا يحطم هز وزلزل عرش الهدافين بعدما كان كل رياضي يعتقد بأن ماجد عبدالله وصل للقمه التهديفية التي لن يمر لاعب ويحطمها ..هاهو يامرجفون اقترب موسم تلو الاخر حتى وصل للقمه وزلزل قائمه الهدافين وحققها للمره الخامسه في فتره ٦ سنوات فقط..في احدى تصاريح هذا الجلاد اعلن التحدي وذكر ان الامور واضحه وصريحه انه سيكون الهداف الاول في السعوديه "تقول وتطول يازلزال"
 لم يكتفي ناصر بهذه الارقام بل قرر الصعود للزعامه الاسيويه عندما سجل مع فريقه الهلال خمسه اهداف جعلته رسميا الهداف التاريخي لدوري ابطال اسيا بنظامها الجديد اتساءل الى اي هدف يريد الوصول له رفقاً بالأرقام ياناصر....
لم يكمل الموسم مع فريقه الهلال حتى الان ولكن عنوانه دائما الروح والاخلاص والتحدي لدرجة انه يشعرك وكأنه أحد ابناء هذا النادي منذ ان مارس الكوره ..الزلزال ناصر قادر على ان يكون الهداف رقم ١ في تاريخ الكوره السعوديه ويحطم كل الارقام التي شاخت كما شاخ اصحابها ليس لانه ناصر فقط بل لانه (قول وفعل) عندما يدخل ساحه التحدي يكسب الرهان..!

مخرج...
عديـت ياناصر على راس مشراف
وغـيـرك يـدوّر مــن بعدك الوصافه
يامعجزة دوري غدى كله اجحاف
يانجم كل ٍ في سما الفن شافه


معتز الدعيج .. @9_motaz 

الاثنين، 7 أبريل، 2014

تعددت الأسماء والإتفاق واحد

تقرير - سعيد البراك

أنْ تكونَ فريقاً ذا شأنٍ في كرةِ القدم،  ومنافساً حقيقياً لك صولاتٌ وجولاتٌ وبطولات، ثم تخورَ قِواك فتهويَ بكَ النتائجُ إلى مراكزَ متأخرة ..  فذلك ما يعِزُّ على الصديقِ قبل القريب.!

مقدمةٌ قد لا تُحيطُ ببعضِ جوانبَ البيتِ الاتفاقي،  ولكنها تصفُ بعضاً مِن أحوالِه ..

مقدمةٌ جئنا بالقليلِ مِن خلالِها وتركنا الكثير، إذ في معاناةِ الاتفاق ما يكفي على أنْ تُجلدَ ذاتُه.!

 تعددتْ الأسماءُ والاتفاقُ واحد .. فاتفاقُ خليل وصالح خليفة وسلمان نمشان هو ذاتُه اتفاقُ زكي وعبدالله الصالح وعمر باخشوين وحمد الدبيخي وسعدون حمود ..

وهو ذاتُه اتفاقُ حمد الحمد ومحمد كنو ...  وآخرين برزوا ثم رحلوا ؛  ما جعلَ البعضَ يرى أنَّ مسلسلَ التفريطِ في النُّجوم واحدٌ

مِن أهمِّ أسبابِ تراجُعِ الفريق، والبعضَ الآخرَ عزا ذلك إلى تمسُّكِ مهندسِ الاتفاق عبدالعزيز الدوسري برئاستِه التي بلَغتْ ما يقاربُ ثلاثةَ عقود ..

 لا علينا من ذلك، لكنْ يعِزُّ علينا أنَّ صاحبَ الأسبقية وأولَ بطولةٍ خارجية صارعَ مِن أجلِ البقاء.. ثم انتهت به الحالُ في دوري ركاء ،

ولْنٓنٓتظرْ فلعلَّ يوماً يعودُ فيهِ الفارسُ فارساً بحجمِ الدهناء.!