الاثنين، 19 أغسطس، 2013

إيسنباييفا ملكة القفز بالزانة.. من طائر محظوظ إلى بطريق حامل

من: جون باجراتوني

موسكو 19 آب/أغسطس (د ب أ)- قبل انطلاق فعاليات بطولة العالم الرابعة عشر لألعاب القوى بموسكو ، أثارت نجمة القفز بالزانة الروسية إيلينا إيسنباييفا الجدل حول أمرين مهمين ، الأول يتعلق بقدرتها على استعادة اللقب العالمي والثاني بمصيرها ومستقبلها الرياضي وما إذا كانت في طريقها للاعتزال أم الاستمرار في ممارسة الرياضة والمنافسة على الألقاب.

وحسمت إيسنباييفا الأمر الأول عندما توجت بذهبية القفز بالزانة يوم الثلاثاء الماضي ليكون اللقب العالمي الثالث لها في هذه المسابقة وإن فشلت في محاولتها لتحقيق رقم قياسي جديد.

ولكن النجمة الروسية المتألقة والتي يطلق عليها البعض لقب "الطائر المحظوظ" لم تكشف بعد عما تعتزمه بشأن مسيرتها الرياضية.

وأكدت ملكة القفز بالزانة فور فوزها بالذهبية أنها لا تفكر في الوقت الحالي إلا في الاحتفال بهذا النصر الثمين. وقالت "سنذهب إلى الملاهي الليلية وجميع المطاعم والاحتفال بوقتنا".

وبينما ، بهرت إيسنباييفا الجميع بما قدمته من نتائح وما حققته من أرقام قياسية عديدة على مدار مسيرتها الرياضية حتى الآن ، يبدو أن حياتها الخاصة والشخصية أصبحت الأكثر تأثيرا عليها.

وكتبت إيسنباييفا /31 عاما/ اسمها بحروف من ذهب في سجلات تاريخ ألعاب القوى والأرقام القياسية كما تربعت في قلوب المشجعين العاشقين لها في روسيا والعديد من أنحاء العالم حيث يعتبر كثيرون أنها والعداء الجامايكي الأسطوري أوسين بولت واجهة مشرقة وبراقة لرياضة ألعاب القوى.

كما حملت صورة شعار بطولة العالم الحالية إشارة عن إيسنباييفا حيث تظهر في الشعار فتاة صففت شعرها بطريقة "ذيل الحصان" مثل إيسنباييفا تماما وهي تقفز بالزانة كما تظهر في الشعار صورة ترمز لقصر الكرملين.

ويمثل قصر الكرملين تراثا عالميا وتحظى إيسنباييفا في عالم ألعاب القوى بمكانة مشابهة حيث شهدت مسيرتها مع مسابقة القفز بالزانة تحقيق 28 رقما قياسيا عالميا.

وسبق لإيسنباييفا أن أحرزت لقب العالم للمسابقة مرتين في عامي 2005 و2007 كما فازت بالذهبية الأولمبية للمسابقة مرتين في أولمبياد 2004 بأثينا و2008 ببكين.

ويحظى لقبها في موسكو 2013 بمكانة هائلة لديها خاصة وأنه الإنجاز الأول لها في المسابقات الكبيرة منذ 2008 كما تحقق بين جماهيرها.

ولكن مستقبلها ما زال غامضا حيث لا يعلم أحد ما إذا كانت ستعتزل بعد انتهاء مشاركتها في بطولة موسكو أم ستواصل مسيرتها الرياضية.

ونسبت تقارير إعلامية لإيسنباييفا ، بعد الفوز بلقب المسابقة في البطولة الروسية المحلية الشهر الماضي ، أنها ستعتزل بعد بطولة العالم.

ولكن يبدو أنها تراجعت عن هذا في بداية مشاركته بمونديال القوى في موسكو لتترك الباب مفتوحا أمام مشاركتها في بطولة العالم القادمة عام 2015 ببكين ودورة الألعاب الأولمبية 2016 في ريو دي جانيرو.

وقالت إيسنباييفا أمس "لم أقل أنني سأعتزل بعد بطولة العالم بموسكو. أريد الحصول على قسط من الراحة لتكوين عائلة وإنجاب طفل".

وأضافت "أتمنى العودة لممارسة اللعبة حتى أشارك في بكين وريو. ولكن إذا سارت الأمور على نحو سيئ وأدركت أنني لم أستطع العودة لمستواي العالي ، سأعلن اعتزالي".

وما زال الشخص ، الذي تسعى إيسنباييفا ليكون شريكها في العائلة ، سرا مثلما هو الحال بالنسبة للكلمات التي تتمتم بها قبل بدء انطلاقتها بالزانة.

كما لم تكشف النجمة الروسية عن الطريقة التي ستتأقلم بها مع حياة الأمومة. وقالت "سأدخل حياة السيدات بشكل مؤقت واقتناع تام بأنني قدمت كل ما يمكن للرياضة.. حياتي بعد اعتزال الرياضة لن تكون براقة مثلما كانت في عالم الرياضة".

وأضافت "سأحقق انتصارات في حياتي بعد الرياضة مثل الإنجاب وتكوين عائلة وأن أعيش كزوجة. من الصعب أن تتخيل ماذا سأفعل عندما أحمل جنينا ؟ ".

وكشفت إيسنباييفا أنها ستكون مسؤولة عن القرية الأولمبية في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقبلة 2014 في منتجع سوتشي الروسي.

وقالت إيسنباييفا "2014 سيكون أهم عام بالنسبة لي. سأحقق ضربة كبيرة. سأدور كأنثى طائر البطريق الحامل. سأكون عمدة القرية الأولمبية".

وإذا لم تقرر إيسنباييفا العودة إلى القفز بالزانة ، ستجد العديد من الأبواب المفتوحة أمامها سواء في روسيا أو في باقي أنحاء العالم.

وبخلاف مسؤوليتها المرتقبة عن القرية الأولمبية في سوتشي ، كانت إيسنباييفا أيضا ضمن الوفد الروسي لطلب استضافة فعاليات بطولة كأس العالم 2018 لكرة القدم ونجحت مع الوفد في جلب تنظيم البطولة لروسيا بالفعل.

ووصفت صحيفة "إكسبريس" الروسية الرياضية النجمة الكبيرة بلقب "الطائر المحظوظ" حيث هيمنت على هذه المسابقة في الفترة من 2004 إلى 2009 ثم عانت من بعض الإخفاقات وحصلت على بعض الراحة وعادت لمدربها القديم يفجيني تروفيموف الذي أعادها بنجاح إلى مضمار المسابقة لتحقق ما تعتبره أغلى إنجاز في حياتها.

وقالت إيسنباييفا عن ميدالياتها في موسكو "إنها أغلى ميدالية لي" وعلقت على مدربها القديم الجديد قائلة " انه بعثني من جديد".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق