الأربعاء، 28 أغسطس، 2013

مدير مكتب الشرقية : سأخالف اللائحة دائماً كما فعلت في القادسية‎















اعترف فيصل العبدالهادي مدير مكتب رعاية الشباب بالمنطقة الشرقية بأن اللوائح والأنظمة المعمول بها حالياً في الرئاسة لرعاية الشباب بحاجة لتحديث وتطوير عاجل خصوصاً مع قدمها وعدم مواكبتها لمستلزمات ومتطلبات الأندية حالياً.
وكشف العبدالهادي في ندوة بمنتدى سيهات الثقافي بعنوان (الجمعيات العمومية للأندية الرياضية ما لها وما عليها ) أن الرئاسة العامة لرعاية الشباب تنبهت لذلك وشكلت لجنة لتحديث وتطوير هذه اللوائح إلا أن المشكلة تقع في تأخر إقرار اللوائح الجديدة وعدم معرفة وقتها مما يدفعه في كثير من الأحيان لتجاوز اللائحة بما يضمن مصلحة الأندية ضارباً المثل على ذلك بتجربة الإنتخابات في نادي القادسية في اواخر شهر رمضان إذ عمد فيها لطلب استثناء من القيادة الرياضية لمخالفة اللوائح بما يضمن مصالح النادي وإقامة الجمعية العمومية.
وأوضح مدير مكتب الشرقية أن المكتب يبحث عن آلية يحد من خلالها أي مخالفات تحدث في الجمعيات العمومية للأندية ويحد من تأثير الإدارات على نتائج الإنتخابات وأضاف أنهم في صدد إقامة لقاء دوري كل شهر في المكتب ما بين الشخصيات الرياضية بهدف التباحث في تطوير الرياضة المحلية وتقديم توصيات في هذا الخصوص كما أعلن عن قرب إعلان المكتب عن تأسيس قسم للعمل التطوعي يتبناه الشباب في المنطقة وذلك ضمن سعي المكتب للتقرب من الشباب أكثر.
يذكر أن الندوة شهدت حضور نوعياً متميز حيث أدارها الإعلامي الرياضي محمد الشيخ وحضرها شخصيات بارزة منها عضو المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي لكرة اليد نصر هلال، عضو الشرف القدساوي جمال العلي، رئيس مجلس إدارة نادي الخليج فوزي الباشا ونائبه نزيه النصر، ورئيس مجلس إدارة نادي السلام فاضل النمر وغيرهم من الشخصيات الرياضية إضافة لراعي المنتدى عضو مجلس إدارة نادي الخليج سابقاً كمال المزعل، وقد أجمع الحضور في نهاية الندوة على التحرك من أجل ثني مدير المكتب عن الرحيل بعد عام بحجة التقاعد مطالبين بالتنسيق فيما بينهم والتوجه لمكتب الرئيس العام لرعاية الشباب لطلب إستثناء العبدالهادي والتمديد له كمدير للمكتب.


طالب عدد من رؤساء ومسئولي اندية المنطقة الشرقية الرئيس العام لرعاية الشباب بضرورة التمديد لمدير مكتب رعاية الشباب بالمنطقة الشرقية الاستاذ فيصل العبدالهادي ، جاء ذلك خلال ندوة نضمها منتدى سيهات الثقافي مساء الاثنين بمدينة سيهات تحت عنوان (الجمعيات الرياضية بالاندية الرياضية ما لها وما عليها ) حيث بدأت الندوة بكلمة لراعي المنتدى الاستاذ كمال المزعل اشاد فيها بالضيف وبتاريخه الرياضي وبدورة الاجتماعي ايضا ، مؤكدا على ان هذه الندوة تأتي تعبيرا عن حاجة ماسة لاندية المنطقة الشرقية بشكل خاص لمعالجة الاشكالات التي تشوب الجمعيات العمومية ورغبة في ايجاد تطوير لآلية عملها وسبل سد الثغرات التي تكتنفها ، مضيفا ان الكثير من الرياضيين يرون ان الامور في الغالب تكون بيد الادارة الحالية وليس هناك مساواة مع المرشحين الجدد ، كما ان آخرون يرون ضعف الشفافية وقلة الرقابة وهناك حاجة لتشكيل هيئة مستقلة لعمل الانتخابات بالاندية.
بعدها كان دور مدير الحوار والإعلامي الاستاذ محمد الشيخ الذي اشاد ايضا بتاريخ الاستاذ العبدالهادي الرياضي والعلاقاتي وبالدور المميز الذي قام به في تجربة جمعية نادي القادسية حيث تم ادارتها من قبل مكتب المنطقة الشرقية باقتدار ، كما اشار الى الخلل الكبير في اللائحة الخاصة بالاندية وضرورة تطويرها.
بعدها تحدث الضيف مشيرا الى ان اللائحة تحتوي خطأ غير مقصود حيث توصل للمجتمع رسالة ان الاندية رياضية بالرغم من ان المحتوى رياضي واجتماعي وثقافي في الكثير من الاندية ،وليكون المجتمع منافسا حتى في الجوانب الرياضية يجب ان يكون لاعضائه اهتمام ثقافي واجتماعي ، فلن يقدم اللاعب نفسه محليا وخارجيا كرياضي بصورة جيدة ومشرفه مالم يمتلك خلفية ثقافية ومحيط اجتماعي طيب ،فالرياضة والثقافة والمجتمع والنادي حلقة متكاملة، ومن الصعب ان تجد لاعباً موهوباً تكون حياته الرياضية طويلة الا اذا امتلك بعدا ثقافيا في تفكيره .وهذا ما كنا نقوم به منذ عشرين سنة في نادي الإتفاق حيث كنا نقدم للاعبين محاضرات في امور شتى.
بعدها اشار الضيف الى ان مكتب رعاية الشباب هو شريك للاندية وللعاملين في الاندية ،خاصة أن العاملين بالاندية متطوعون ويدفعون من جيوبهم بينما العاملين في مكاتب رعاية الشباب يعملون بأجر، من هنا فإنه ليس من المنطق الاصرار على المحاسبة الدقيقة للأندية، دون ان نقدم لها الدعم الكافي، فادعمها ثم حاسبها ، وهذا ما اشار إليه ايضاً رئيس نادي الخليج الاستاذ فوزي الباشا وشاركه في ذلك ايضا رئيس نادي السلام بالعوامية الاستاذ فاضل النمر الذي اشار الى تجربتهم في النادي عبر العمل على إنشاء مجمع باربعة ملايين ريال بجهود ذاتية، متعجبا من اهتمام مسئولي رعاية الشباب بالمحاسبة دون اعطاء اي دعم مالي يستحق الذكر.
ثم اضاف الاستاذ العبد الهادي ان المسئولين استشعروا الحاجة الى تطوير اللائحة وانه تم تشكيل لجنة لهذا الغرض وأنهم عندما اخبر بذلك تساءل لماذا لم يتم اخذ رأي رؤساء اندية المنطقة الشرقية، وافاد انه سيطلب تشكيل لجنة من رؤساء اندية المنطقة الشرقية لمناقشة اللاوائح وابداء رأي الأندية فيها، مشيراً الى أن ما قدمته تلك الاندية على مستوى الوطن تستحق من خلاله ان يكون لها رأي مؤثر وواضح في صياغة تلك اللاوائح، فالعديد من البطولات الخارجية في العاب مختلفة كانت من نصيب اندية المنطقة.


بعدها علق مدير الحوار الاستاذ محمد الشيخ مخاطباً مدير مكتب الشرقية : لقد اختصرت الطريق على الموجودين بالاقرار بوجود خلل كبير في اللائحة ، ومن ثم اشارعضو شرف نادي الخليج وعضو المكتب التنفيذي للاتحاد الاسيوي لكرة اليد الاستاذ نصر هلال الى ضرورة ان يكون لمكتب الشرقية قرارات جريئة و واضحة فيما يتعلق بالوضع في الجمعيات العمومية وبالاندية بشكل عام وتصب في مصلحة الاندية متجاوزاً ما جاء في اللائحة عبر التنسيق مع المسئولين ، واشار بعدها الاستاذ جمال العلي عضو شرف نادي القادسية الى حاجة مكتب رعاية الشباب الى كادر قوي في الجانب المالي ، وهذا ما اشار اليه ايضا عضو شرف نادي الترجي وعضو الاتحاد السعودي لكرة اليد الاستاذ احسان الجشي الذي اشار الى ان بعض الاندية وعند اقترابانتخابات المجلس الجديد تسجل مصاريف كبيرة جداً خلال فترة اسابيع او ايام بشكل مفاجىء يجعل من الصعب جدا على اي متقدم للانتخابات الدخول ، فاين دور مكتب رعاية الشباب المالي الرقابي تجاه مثل هذه الامور، وفي الختام اشار رئيس نادي الخليج الى ضرورة التحرك الباكر والطلب من الرئيس العام لرعاية الشباب لتمديد للاستاذ فيصل العبدالهادي الذي يصل لسن التقاعد بعد عام عبر خطاب يرسل للرئاسة او عبر زيارة شخصية لسمو الرئيس العام من وفد يشمل أندية الشرقية ، وقد وافقه الحضور على ذلك مشيدين بالدور الكبير الذي قام به ، حيث انجز خلال سبعة اشهر الكثير والكثير ، وفي الختام قدم راعي المنتدى والضيف الكريم درعا وهدية لمصور المنتدى الاستاذ علي عبدالله العباس نظير الجهد الذي بذله طيلة خمس سنوات مع المنتدى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق