الأربعاء، 12 فبراير، 2014

إعلام الفتنة


الإعلام رسالة سامية ،، يتم من خلالها تكوين أكثر المجتمعات،،ويتم من خلاله توجيه ،وتقويم ،وتنمية أفراد المجتمع.
ويتم ذلك بوسائل كثيرة جداً لايمكن سردها في مقالة.
ومن أكثر مجالات الإعلام تأثير في المجتمع السعودي الإعلام الرياضي لكثرة فئة الشباب فالمجتمع السعودي ولن الرياضة "متنفسهم الوحيد"
وكان من الواجب على كل منتمي لمجال الإعلام الرياضي أن يعمل لتوعية هذه الفئه في كل جوانب الحياة ،،فالطرق كثير ،،والتنويع مطلب
ولكن أغلب المنتمين لهذا المجال ،، أبتعدوا عن الهدف السامي،، والرسالة النبيلة وأنجرفوا خلف أمور تأجج،، وتألب المجتمع ،،وتزرع بين أفراده الفتنة.
وهذا لعدة أسباب أهمها ،،إن غالب من ينتمي لهذا المجال ليس من أهله،
فإما لاعب سابق ،،أو مشجع متعصب،،أو طالب شهرة،،ومع هذا أكتسبوا صفةالإعلامي الرياضي.
فلذلك أصبحنا نشاهد فالفترة القليلة الماضية
عنصرية مقيتة،، أحتقان غير مبرر،، برأه من الأصحاب ،، وتعصب أعمى وهذا كله بسبب قاعدة أن لم تكن معي فأنت ضدي.
لسان حال الأكاديميين والمثقفين وأساتذة الجامعات المتخصصين فالإعلام مع هذا الوضع. "كدينا خيرررر"


نافل الفريض
@nafel5

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق