الأحد، 23 فبراير، 2014

بيني وبينك.. درع الدوسري‎



نصر الهلال يا أهلي

نعم فقد أطلقها رفاق ( سامي ) ... هلال الإنتصارات عاد ... روح الهلال رجعت وأوجعت ... 
بالأربعة افتتحها ( ياسر ) وأكدها ( ياسر ) وزادها ( ناصر ) وأنهاها ( نيفيز ) في ليلة تتويج ظنها ( المتصدر ) ليلته ... لكنه الهلال الذي لا يعرف المستحيل مهما كانت الظروف .
فعلى الرغم من النقص العددي لمدة نصف ساعة وتزيد كان الهلال كتلة من روح واحدة وثقة رائعة وتكتيك فني رائع في ظل اندهاش نصراوي من هلال الأمجاد والبطولات.
توازن دفاعي وهجومي رائع أظهره نجوم الهلال ... هجوم بأكبر عدد ودفاع منطقة رائعة واستغلال أمثل للهجمات المرتدة 
ومن يلاحظ الهدفين الثالث والرابع للهلال يلحظ الزيادة العددية لمهاجمي الهلال مقابل دفاع النصر وكأن الهلال هو المتفوق بعدد لاعبيه وليس هو المطرود منه أبرز لاعب كان في الشوط الأول من الجانب الهلالي ( سلمان الفرج ) 
وعادت الثقة للحراسة الهلالية بوجود الفائز ( فايز ) وكأنه في تلك المباراة قد استنسخ محمد الدعيع من جديد .
هذا الفوز الثمين ليس فقط لأنه عطل مسيرة المتصدر فحسب وليس لأنه منع النصر من تحقيق مبتغاه المستحيل في الفوز على الهلال في ثلاث مباريات متتالية وليس لأنه حرم النصر من تحقيق بطولة كان يحلم بها بلا هزيمة مشاركا الهلال والشباب والاتفاق بتحقيق بطولة الدوري بلا هزيمة 
ولكن لأنه قد أعطى للهلاليين وجمهورهم دفعة معنوية رائعة يجب أن تستغل قبل بداية المشوار الآسيوي الأصعب أمام الأهلي الإماراتي المدجج بثلاثة من أفضل المحترفين الأجانب في الخليج حاليا ( جرافيتي-خيمينيز- سياو ) و٦ من لاعبي المنتخب الإماراتي ... وهي مواجهة يجب فيها على الهلاليين تحقيق نقاطها الثلاث إن أرادوا المضي قدما في مشوار الحلم الآسيوي خاصة وأن المباراة تقام على أرضهم وبين جمهورهم الرائع العاشق .
* نقاط من المباراة
- سامي ( المتدرب )!!! كما يقول بعض إعلاميي الورق والتغريدات يصفع العالميين بالأربعات والخمسات فكيف إذا أصبح مدربا؟!!
- نواف العابد .. هل وصلتك رسالة سامي بأن الهلال لا يقف على أي أحد.
- التهيئة النفسية كان لها دور في فوز الهلال وزيادة الضغوط على المتصدر .
- تيفو النصر جميل 00:90:00 لكنه انفض منذ الدقيقة 00:70:00 !!
- عناق سامي مع ياسر وقبلته الهوائية لسلمان وتحيته لناصر أكبر رد على المشككين بالعلاقة الحميمة التي تجمع الهلاليين ببعضهم
- ( يزيد ) ذاك الطفل الذي بكى في نهائي كأس ولي العهد لأنه لم يعتد إلا سماع كلمة ( مبروك ) تمنيت رؤية الفرح والابتسامة على وجهك بعد ( الأربعة ) .
- القادم أصعب يا ( هلال )فلتنسوا ( النصر ) 
وفكروا بتجاوز ( الأهلي ) آسيويا وأكملوا رسم البسمة على شفاه جماهيركم العاشقة.

د. درع معجب الدوسري 
Twitter:@dera_aldosari

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق