الاثنين، 2 سبتمبر، 2013

الألمان لا يثقون في قدرة باخ على خلافة روج في رئاسة اللجنة الأولمبية الدولية

دوسلدورف (ألمانيا) 2 أيلول/سبتمبر (د ب أ)- أكد استبيان للرأي أجري في ألمانيا أن الألمان لا يثقون تماما في إمكانية فوز توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الألمانية برئاسة اللجنة الأولمبية الدولية في الانتخابات المقررة الأسبوع المقبل بينما يدعم معظمهم ملف مدينة ميونيخ لطلب استضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقررة عام 2022 .

وأجري معهد "يوجوف" الاستبيان الأسبوع الماضي بين مجموعة من المواطنين الألمان بلغ عددهم 1015 مواطنا ونشرت نتيجته اليوم حيث يثق 18 بالمئة من المشاركين فيه تماما في فوز باخ برئاسة اللجنة الأولمبية الدولية في الانتخابات التي ستجرى في العاشر من أيلول/سبتمبر الحالي.

ويتوقع 17 بالمئة من المشاركين أن يخسر باخ هذا الصراع على رئاسة اللجنة حيث يتنافس معه خمسة مرشحين آخرين بينما أكد الاستبيان أن الغالبية العظمى ليست متأكدة من فوز باخ أو فشله.

ويبدو باخ /59 عاما/ كأقوى المرشحين لخلافة البلجيكي جاك روج في رئاسة اللجنة ولكنه يجد منافسة قوية من كل من السنغافوري نج سير ميانج والبورتوريكي ريتشارد كاريون والسويسري دينيس أوزوالد والأوكراني سيرجي بوبكاوالتايواني وو تشينج كو.

وكشف الاستبيان أيضا أن ملف مدينة ميونيخ ، لطلب استضافة أولمبياد 2022 الشتوي ، يحظى بتأييد ودعم 56 بالمئة من المواطنين رغم خسارة ميونيخ أمام مدينة بيونجتشانج الكورية الجنوبية في طلب استضافة أولمبياد 2018 الشتوي.

ويعارض 24 بالمئة من المشاركين في الاستبيان تقدم ميونيخ بالملف بينما لم يحسم 20 بالمئة موقفهم.

وتقدم الملفات لطلب استضافة أولمبياد 2022 إلى اللجنة الأولمبية الدولية في 14 تشرين ثان/نوفمبر المقبل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق