الاثنين، 30 سبتمبر، 2013

ألمانيا تطالب ببذل المزيد في مكافحة العنصرية وكراهية المثليين

برلين 30 أيلول/سبتمبر (د ب أ)- تعتقد أغلبية جماهير كرة القدم الألمانية أن الاتحاد الدولي (فيفا) والأوروبي (يويفا) والمحلي لا تقوم بما يكفي من أجل مكافحة العنصرية أو كراهية المثليين في عالم اللعبة الشعبية الأولى.

ووفقا لاستطلاع رأي نشره اليوم معهد (يوجوف) فإن 18% فحسب ممن تم استطلاع آرائهم ، يرون أن الاتحاد الألماني لكرة القدم يقوم بما يكفي لمكافحة كراهية المثليين ، فيما قال 55 % إنه لا يفعل شيئا.

وعلى مستوى العنصرية ، حصل الاتحاد الألماني على أرقام أفضل ، لكنها ليست جيدة كذلك. وأكد 40 % أنهم سعداء بعمله و46 % أشاروا إلى أنه لا يزال يتعين القيام بالكثير.

وأكد مدير وسائل الإعلام بالاتحاد الألماني رالف كوتكر :"نتيجة هذا الاستطلاع لا تتفق في شيء مع الالتزام الحقيقي للاتحاد".

وأضاف كوتكر :"الاتحاد الألماني لكرة القدم ملتزم بمكافحة العنصرية وكراهية المثليين ، وهو ما يحصل في سبيله على مساعدة من خبراء مختصين خارجه منذ أعوام. التزامه يتعلق بمشروعات وقائية حتى منشور التوعية (كرة القدم والمثلية الجنسية)".

وكانت النتائج أسوأ بالنسبة للفيفا واليويفا. ووصف 56 % ممن شملهم الاستطلاع مكافحة المؤسستين الأهم في عالم كرة القدم لكراهية المثليين بأنها "غير كافية"، فيما وصلت النسبة إلى 51 % فيما يتعلق بالعنصرية.

وقالت مديرة الإعلام بالفيفا ديليا فيشر :"هذا الاستطلاع يؤكد أهمية مواصلة التزامنا من أجل مكافحة أي شكل من العنصرية في جميع مستويات كرة القدم".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق