الثلاثاء، 27 أغسطس، 2013

الفتح يواصل تدريباته بتمارين لياقية وتكتيكية ويختتم المران بمناورة على كامل الملعب


واصل الفريق الأول لكرة القدم بنادي الفتح مساء اليوم تدريباته على ملعب النادي الرئيسي بالأحساء و عمد المدير الفني للفريق السيد فتحي الجبال على تنويع التمارين بين اللياقية و التكتيكية وعمل على تكثيف التمارين اللياقية للاعبين عقب ذلك قسم الجبال لاعبي الفريق إلى مجموعتين أجرى من خلالها مناورة تكتيكية أجريت على كامل الملعب طبق فيها بعض الجمل التكتيكية التي سوف يعتمد عليها في مواجهته القادمة أمام فريق النهضة . و على صعيد واصل مدافع الفريق شافي الدوسري برنامجه اللياقي المخصص له تحت إشراف المعد البدني للفريق الكابتن ناجح الصغير .
من جهة أخرى سيعقد المركز الإعلامي عصر اليوم في تمام الساعة السادسة مساءً مؤتمراً صحفياً للمدير الفني التونسي السيد فتحي الجبال و برفقته حارس الفريق الفتحاوي عبدالله العويشير للحديث عن الاستعداداته الفتحاوية عن موقعة يوم الجمعة المقبل .
الجدير ذكره دشنت إدارة نادي الفتح مساء اليوم حملتها الجماهيرية لدعم الحضور الجماهير في مواجهة الفريق الكروي الأول أمام نظيره فريق النهضة ضمن مباريات الجولة الثانية من دوري عبداللطيف جميل السعودي للمحترفين حت عنوان ( نبيها فل ) و تأتي هذه الحملة بعد النجاح الذي حققته مع انطلاقة الموسم الرياضي الحالي و تسعى الإدارة الفتحاوية لاستمرار نجاح الفريق و ذلك بمساهمتها في دعم الحضور الجماهيري ، هذا و قامت شركة الحسين و العفالق للخرسانة الجاهزة و الطابوق( هاكو ) بتخصيص سيارة خاصة هدية للجماهير سيتم السحب عليها بين شوطي المباراة لأحد حاملي تذكرة دخول المباراة ، يذكر بأن السحب على السيارة تقام للمرة الثانية على التوالي بعد أن قدم الراعي الطبي لنادي الفتح مستشفى الموسى العام سيارة فاز بها أحد الجماهير بعد أن تم السحب عليها عقب نهاية مواجهة الفريق الفتحاوي بنظيره فريق التعاون يوم الجمعة الماضي .
من جانبه أعرب نائب المدير العام بشركة الحسين و العفالق للخرسانة الجاهزة و الطابوق ( هاكو ) المهندس منصور العفالق حرصهم الكبير على المشاركة في جذب الجماهير و تفعيل دورهم من خلال وضع المحفزات التي تساهم في عودتهم و تعطي دافع للفريق الفتحاوي . و ذكر العفالق بأن نادي الفتح بيئة استثمارية جاذبة و محفزة لكبار الشركات في دعم النادي لما يتمتع من استراتجيات واضحة و أهداف سامية تعمد الإدارة على تحقيقها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق