الأحد، 26 يناير، 2014

بيني وبينك ..درع الدوسري


حيل الله أقوى  

حين قالها عمر الغامدي بعد مباراة الشباب مع
" المدعوم " تساءل الكثيرون هل انفرطت السبحة وانكشفت الحقيقة التي أراد الله لها أن تظهر منذ وقت مبكر ليكون للدوري السعودي بطل جديد
وياله من بطل حُرم من هذه البطولة أكثر من ٢٠ سنة بل أنه لم يتجاوز المركز الثالث منذ ١١ موسما
نعم هكذا أرادوا لها لكنها جاءت على حساب المنافسة الشريفة التي سعت لها بقية الفرق وجاءت بأسلوب فاضح ليس في مباراة ولا اثنتان ولا ثلاث !!!!
من هنا فقد الدوري السعودي تنافسه الشريف بل وأصبح مثار تندر العديد من المحايدين الخليجيين والعرب !!!
حين حقق الشباب بطولة الدوري وحين حققها الفتح لم تكن تلك الانتقادات للتحكيم السعودي كما كانت الآن لأنها صارت فعلا هذا الموسم
" سامجة" و " مفضوحة "
وآخر المهازل التحكيمية ما حدث في مباراة كرة " الطائرة ".....  آسف قصدي " كرة القدم" التي كانت ليلة السبت بين المتصدر وبين العروبة الراغب في الهروب من شبح الهبوط حتى خرج رئيس النادي المعروف بميوله عن طوره وكاد مدربه جمال بلقاسم أن يعتزل التدريب قهرا مما رأياه من ظلم تحكيمي جلي وواضح لصالح المتصدر ذو الدفع الرباعي !!!
حتى صاح أحدهم " أعطوهم الدوري وريحونا" وحتى اتفق الكل بكافة ميولهم على وجود محاباة واضحة ليعود " المحروم " لبطولة افتقدها بالعدل فأبوا إلا أن يمنحوها له بوسائل أقبح من أن توصف !!!

إن الدوري السعودي وبمثل هذه العينة من حكامه يجبر كل المسؤولين الآسيويين والدوليين للنظر مرارا وتكرارا قبل أن يفكروا بالاستعانة بحكم سعودي في منافساتهم القارية والدولية فهي أخطاء تعدت مرحلة التقدير الخاطيء إلى التعمد الواضح بالمحاباة المكشوفة الفاضحة !!!

كانوا يرددون ويخدعون جماهيرهم بمحاباة الأزرق من قبل الحكام ويطالبون بحكام أجانب لعدم ثقتهم بالتحكيم السعودي... وحين حضر الحكم الأجنبي وظل الأزرق يحصد البطولات بحكام أجانب وانهزموا رأيناهم ساكتين فاغرين أفواههم... فلما بانت الأمور وانكشفت فصول الرواية أصبحوا يرددون
" نثق بالحكم السعودي " وكيف لا يثقون به وهم يرون كافة أنواع الدعم والإرضاء المختلف أنواعه ؟!!!

نعم فقد تشوه الدوري السعودي بمثل هذه المحاباة والمجاملة المكشوفة المكسوفة!!!

د. درع معجب الدوسري
Twitrer:@dera_aldosari

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق