الاثنين، 13 يناير، 2014

الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم يبرم اتفاقية شراكة مع المبادرة الوطنية للتوعية والتثقيف البيئي






أبرم الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم اتفاقية شراكة مع المبادرة الوطنية للتوعية والتثقيف البيئي، إذ وقع صاحب السمو الملكي الأمير/ فهد بن مقرن بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة المبادرة الوطنية للتوعية والتثقيف البيئية وسعادة الأستاذ/ أحمد بن عيد الحربي رئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي السعودي لكرة القدم الاتفاقية في حضور سمو الأمير فهد السديري ورئيس لجنة المسؤولية الاجتماعية بالاتحاد الدكتور/ عبدالرزاق ابوداود وعضو اللجنة الدكتور/ فهد تركستاني وعدداً من رجال الصحافة والإعلام وذلك في فندق "حياة بارك" بمحافظة جدة، وتم خلال مراسم توقيع الاتفاقية تدشين البرنامج الوطني "الرياضة والبيئة".
واستهل سمو الأمير فهد بن مقرن كلمته بشكر اتحاد كرة القدم السعودي رئيساً واعضاءً، مشيداً باهتمامهم في الاتحاد السعودي لكرة القدم ومقدماً شكره للأستاذ/ أحمد بن عيد الحربي وللدكتور/ عبدالرزاق ابو داوود، كاشفاً سموه عن أهداف المبادرة والتي ترتكز على نشر ثقافة البيئة وتنظيم ورش عمل ودورات تدريبية، مضيفاً: "الرياضة عنصر مهم في توصيل هذه الرسالة إلى المجتمع".

ونوه سموه بأن المبادرة الوطنية ستعمل بالتضامن مع الاتحاد العربي  السعودي لكرة القدم على تفعيل الشراكة داخل المجتمع الرياضي، والذي ينطلقون منه إلى المجتمع السعودي بأكمله، متمنياً للجميع التوفيق.
من جانبه، تحدث سعادة الأستاذ/ أحمد بن عيد الحربي رئيس اتحاد كرة القدم السعودي، قائلاً: "الاتحاد الدولي لكرة القدم والذي يحتوى تحت مظلته 209 دولة، من مسئولياته الهامة والتي يوليها إهتماماً كبيراً البيئة والتي يساهم بها تجاه المجتمع"، مضيفا: "نحن جزء لا يتجزأ من هذا المجتمع ، وعندما تلقيت اتصالاً من الدكتور عبدالرزاق عراب هذه الشراكة وفريق عمله كان لديهم أمل واحد، وهو أن لا يترددون وان يسعون إلى تحيق ذلك الهدف".
وأضاف: "المملكة العربية السعودية لها مبادرات كبيرة وثرية لخدمة هذا المجتمع، والاتحاد العربي السعودي لكرة القدم حريص كل الحرص على المساهمة في تفعيل كثير من الشراكات التي تخدم المجتمع، وهو ما تحقق اليوم بفضل من الله ثم بفضل جهود الزملاء، وفي المستقبل هناك العديد من الشراكات التي سيبرمها الاتحاد، فما نقوم به تجاه مجتمعنا ما هو إلا واجب علينا كأبناء للوطن لابد من القيام به ".
بينما تحدث الدكتور عبدالرزاق ابو داود رئيس لجنة المسئولية الاجتماعية، قائلاً: "لاشك أن مجلس الاتحاد السعودي له رؤيته وطرحه وأهدافه تجاه المجتمع، من ضمنها الاهتمام بالفرد والمنظومة والبيئة، وسنسعى إلى تقديم الدعم بكل إشكاله وفرد مساحات كبيرة لما يحتاجه المجتمع البيئي للفرد من خلال هذه الشراكة التي سوف يستفيد منها الشباب السعودي".
 وشدد ابو داوود "على أن الأندية الرياضية واللاعبين والجماهير لاشك عليهم مسئوليات كبيرة للمساهمة في رفع معدل الوعي البيئي لدى الفرد، ولاسيما لو نظرنا إلى الاتحاد الدولي لوجدنا بأنه يولي المسئولية الاجتماعية اهتماماً كبيراً، بل يرصد لها ميزانيات تصل إلى ما قارب 40 % من إيراداته إيماناً منه بهذا الجانب المهم"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق