السبت، 18 يناير، 2014

صانع تعب ..! عز الدين الحازمي


الثمانيني على خطى العم سام!
هناك تكليف وهنالك تزكية وثمة استراحات !!
 # هنا في معقل الثمانيني لا هذا ولا تلك هنا صندوق فقط.
 # أعلم أن كثير لا يعرف معنىصندوق !
 # إنه صندوق الانتخابات عزيزي غير الإتحادي ... صندوق الشعب وصوت المشجع وورقة الإرادة الحرة.
 # في الثمانيني جمعيات عمومية(بالهبل) ... وحوله كثر لا يعي أحدهم معنى جمعية ! ....
 # في العميد يعلو الصوت تارة ...ويخفت تارات لكن يظل صوت القانون حاضرا ... مستندات أوراق ومحاضر وقوائم مالية .
#  بعضهم يصف ذلك بالفوضى ويعتقد أن هناك دهاليز ... والسبب أنهم اعتادوا على إدارات تكفى وحلالنا !
#  أين هي الجمعيات العمومية فيالأندية والقوائم المالية والاداراتالمنتخبة ... ليس بعد فما زالوا في زمن النادي حقنا!
#  في الإتحاد لم تعد انتخابات فحسب بل مناظرة رئاسية  على طريقة العم سام ورفاقه.
قد تكون غير مرضية لحد مالكنها بدايات مبكرة وخطوات نحو ثقافة قرار المدرج
 # ستمر الأيام وسيصبح  المدرج الإتحادي  ديمقراطي برمته ...وحينها ستبدأ بعض الأندية يتداول في جنباتها كلمة (جمعية عمومية )
وما أن يبدؤوا بالعمل إلا ويكون أبناء الثمانيني قد ختموا الديمقراطية كما عادتهم سبَاقون دائما ... لأنهم أبناء عراب الرياضةالسعودية.

ezz777yas@

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق