الأربعاء، 22 يناير، 2014

التعاون يتمخطر بدوري "جميل" ويقارع الأربعة الكبار

من يشاهد دوري "عبداللطيف جميل" بكل تأكيد سيكون نادي التعاون لفت نظره فهذا الموسم عزف سيمفونية مطربة لكل متذوقي الكرة السعودية، ويرى المتابع للتعاون أنه تغير في كل شيء، بعد أن كان في الموسمين الماضيين ينافس وبشدة على الهبوط لمصاف أندية دوري ركاء، فنياً بات من أفضل وأميز فرق دوري "جميل" ومايدل على أدائه الفني تمسكه بالمراكز المتقدمة ومواصلة انتصاراته محافظاً على مستوى ومركز يليق بـ(سكري القصيم) حتى الجولة الـ18 من الدوري، ولكن مالم تسلط عليه الأضواء وهو ما جعل التعاون يعزف ألحان التفوق تفرغ الإدارة والجهازين الفني والإداري إلى جانب اللاعبين وجعلوا الملعب هو حديثهم الخاص دون الالتفات إلى أمور أخرى، كما تمسك الجميع في الاهتمام بأمور الفريق دون النظر والدخول إلى مهاترات مع الاندية الاخرى كما كان يحدث في السابق من صراعات وتحديات بشؤون الأخرين في الإعلام وغيره.

اليوم من يشاهد التعاون يرى تغيراً جذرياً في الفكر والروح والعطاء، وحتى التصريحات بعد المباريات بتحقيق النتائج الإيجابية المتتالية للفريق هي هادئة التركيز على الفريق القصيمي وعدم التعرض للآخرين حتى بعض الإعلاميين ووكلاء اللاعبين الذين حاولوا جر التعاونيين بأسئلة مفادها الدخول بشأن أندية وغيرهما من الاندية وباءت بالفشل وتمسك التعاونيين بمبادئهم بالعمل على شؤون فريقهم. ومنح المدرب الجزائري توفيق روابح الحرية الكاملة لبناء الفريق ودعمه، عن هذه الروح والمثالية قادت التعاون للانتصارات وجعلته يواصل تفوق ملفت بالدوري ويغرد فنياً بعيداً عن بقية الفرق التي كان ينافسها ليقدم موسماً استثنائياً مليئاً بالنجاح وينثر ابداعه في كل مكان وزمان، حتى وإن ظهرت بعض الأخطاء البسيطة لابد أن نشيد بهذه النتائج.

نقطة أخرى لا تقل أهمية عن تلك التي ذكرنها تتمثل في موقف جماهيره، هي التي تعتبر الحلقة الأضعف للفريق في هذا الموسم فالجماهير مازالت دون الطموح والمتعارف عليها في السابق
والتي ترسم لوحات إبداعية عبر المدرجات، فعطاء اللاعبين ودعم الإدارة والمجلس التنفيذي، محفز كبير للجماهير لمساندة فريقهم في كل مباراة كون اللاعبين يفكرون بجماهيرهم دوما. 
نبقى أن نأخذ العلامة الفارقة والمميزة في نادي التعاون وهو (المجلس التنفيذي) الذي يقدم الغالي والنفيس للتعاون، والذي يترأسه سليمان العُمري وأعضائه عبدالعزيز الحميد واحمد ابالخيل وعضو الشرف فهد المحيميد فهم الذين لا يهنىء لهم بالاً حتى يشاهدون التعاون يتلألأ إبداعا في سماء دوري (جميل). فهم يقدمون كل ما لديهم، يدعمون ويتابعون، تجوز تسميتهم بكاسحوا الصعاب والذين يفرشون الطريق ورداً للنادي ويسير بكل هدوء وأمان، "تنفيذي التعاون" أصبح علامة بارزة على مستوى الأندية السعودية.

الجميل في التعاون أن رئيس المجلس التنفيذي صرح مسبقا قائلا سنحصد ما نتطلع له بعد ثلاث أو أربع مواسم. إذ طموحهم أكبر مما هو عليه الفريق الآن.

السؤال هُنا : هل يواصل التعاون وينافس أعرق الأندية السعودية على المركز الثالث ؟

ختمة:
(( الحق لا يستوجب رفع الصوت إلا في عالم المستديرة ))

عبدالله العبيد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق