الأحد، 19 يناير، 2014

ماذا يريد الإعلام من سامي الجابر ؟

بعد ما أعلنت الإدارة الهلالية توقيعها مع سامي الجابر، أثارت حفيظة معظم الأعلام الرياضي فبدأت الحرب على سامي من حينها .
فأطلقوا عليه "متدرب" .
و أشاعوا بوجود خلافات بينه وبين ياسر و العابد و سالم ، لكن لو رجعنا قليلاً  إلى المعسكر الهلال  لوجدنا خلاف ما أشاعوه .
ورغم محاولاتهم لزعزعة البيت الهلالي ألا أن سامي الذي عرف أن يتعامل مع الأعلام وهو لاعب و إداري عرف كيف يتعامل معهم وهو مدرب .
من ناحية أخرى خاض سامي مع الهلال ١٨ مباراة دورية تعثر في اثنتين وتعادل في ثلاث
و البقية فوز ،ووصل مع فريقه إلى النصف النهائي من كأس ولي العهد ، مقارنة بالأرقام يُعد سامي ثاني أفضل مدرب في الدوري بعد كارنيو وتفوق على مدربين عالميين من ضمنهم بيريرا ، ومع ذلك في حال فوز الهلال أو تعادله تجد الأعلام شغلهم الشاغل سامي حتى وصل الأمر أنهم يقولون سامي أخطأ المفروض يفوز بطريقة أخرى !!! فأنطبق عليهم قول ( ما يعجبهم العجب ولا الصيام برجب ) !!
أما في حال الخسارة يفرحون ويسلون سكاكينهم بطريقة غير مباشرة "لدى البعض" على سامي  و أما البعض الأخر فحربهم لسامي علناً من إعلان الادارة الهلالية تولي زمام الأمور لسامي .
ومع ذلك سامي يسير على خطئ ثابته نحو الأفضل
سامي يعرف منذ أنه لاعب ماذا تريد جماهير هذا  الكيان ، فرضا بالتحدي وقاد هذا الكيان ..

فيا جمهور الهلال "العظيم" الكوتش سامي و اللاعبون يحتاجون الوقوف معهم داخل الملعب و خارجه ..

عبدالله العلي

@Abo_youssef99

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق