الأربعاء، 5 مارس، 2014

مذكرة تفاهم بين جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي واللجنة الأولمبية السعودية

توجت "جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي" تعاونها المستمر مع اللجنة الأولمبية السعودية بتوقيع مذكرة تفاهم بين الطرفين ، والتي تأتي لتوحيد الجهود وتأطيرها بالأطر القانونية وتعزيز العمل المشترك من أجل تحقيق التطور المنشود للرياضة العربية.
وقام بتوقيع مذكرة التفاهم بين الطرفين في العاصمة السعودية الرياض كل من د. أحمد الشريف أمين عام "جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي" ومحمد المسحل الأمين العام للجنة الأولمبية السعودية ، وتضمنت 10 بنود تحدد اطر ومجالات التعاون بين الطرفين خلال المرحلة المقبلة ، كما تضمنت اتفاقية خاصة تتعلق بتنظيم ندوة الإبداع الرياضي بالتعاون بين الجائزة واللجنة الأولمبية السعودية.
 وقال د. أحمد الشريف أمين عام جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي: " يحرص مجلس أمناء الجائزة على العمل المشترك مع المؤسسات والهيئات الرياضية المرموقة العربية والدولية من خلال توقيع مذكرات التفاهم و اتفاقيات التعاون ، وذلك في اطار سعي الجائزة لمواصلة دورها الرائد في تحقيق التطور من خلال دعم ورعاية المبدعين الرياضيين بل والعمل على ترسيخ ثقافة الإبداع في العمل الرياضي والارتقاء بمستوى الانجازات الرياضية على جميع المستويات انطلاقا من مرجعية الجائزة التي ترتبط بفكر واسم ورؤية قائد ورياضي مبدع هو صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ( رعاه الله) وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي الجائزة ، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس الجائزة رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية ".
و أضاف " يأتي توقيع مذكرة التفاهم مع اللجنة الأولمبية السعودية لما تلعبه المملكة العربية السعودية من دور كبير ومؤثر في الرياضية العربية والإقليمية والدولية ، وقد سبق لنا أن وقعنا مذكرة تفاهم سابقا مع جائزة الأمير فيصل بن فهد الدولية لبحوث تطوير الرياضة العربية وقد حقق التعاون ثماره التي كانت اولاها استضافة حفل تكريم الفائزين بالدورة الثامنة لجائزة الامير فيصل و الذي عقد مؤخرا في دبي ، وها نحن نفتح مجالا جديدا للتعاون بين الجائزة ومؤسسة رياضية سعودية كبرى لما فيه فائدة الرياضة العربية حيث أن  للاتفاقية بنود عديدة من أهمها تشجيع التعاون والتكامل بينهما من خلال إعداد برامج مشتركة واستراتيجية فعالة لإيجاد السبل الكفيلة لتطوير الحركة الرياضية وتحقيق التميز والإبداع الرياضي ، وأن يعمل الطرفان وفقا لمنهج الشراكة على تنسيق الجهود لتنفيذ البرامج المشتركة وتنظيم المؤتمرات والندوات والفعاليات ، وأن يتبادل الطرفان الخبرات والمعارف والمطبوعات والمعلومات والبحوث".
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق