الأحد، 2 مارس، 2014

في البطولة الخليجية الـ (34)لكرة اليد..الأهلي يعبر القرين بأريحية مضر يكشف السد " العالمي " رغم الخسارة







حقق بطل النسخة السابقة نادي الأهلي الاماراتي فوزا مستحقا ومريحا على نظيره القرين الكويتي بنتيجة (34 – 30) في أولى خطواته في البطولة الخليجية الـ (34) للأندية أبطال الكؤوس لكرة اليد، ليعلن عن قدومه ليكون أحد أقوى المرشحين للبطولة،

الشوط الأول

بداية سريعة وتقدم للأهلي الاماراتي بنتيجة (3 – 1) في الدقيقة (3) بفضل تسديدات عيسى البناي وحسين زكي وصلابة الدفاع، وفي الدقيقة الـ (5) غير نادي القرين من طريقته للحد من تسديدات البناي وزكي، فظهر البحريني جعفرعبد القادر ليعلن عن تقدم فريقه بنتيجة (5 – 2)، وبالاعتماد على الهجوم المرتد المنظم، تمكن الأهلي من توسع الفارق إلى (4) أهداف في الدقيقة (10)، قبل أن يوسع الأهلي الفارق إلى (8) أهداف في الدقيقة (20)، ووسط ضياع هجومي للقرين، وسع أهلي دبي الفارق إلى (12) هدف في الدقيقة (25)، ونتيجة لكثرة تبديلات مدرب الاهلي الاماراتي، نجح القرين في تقليص الفارق مع نهاية الشوط إلى (9) أهداف، حيث كانت النتيجة تشير إلى تقدم أهلي دبي بنتيجة (20 – 11).

الشوط الثاني

لم يستغل القرين الكويتي نقص اللاعبين لدى أهلي دبي مع بداية الشوط وقلص الفارق إلى (8) أهداف فقط عند الدقيقة (4)، ويبدو أن القرين دخل في أجواء البطولة متأخرا عند الدقيقة (10) عندما نجح في تقليص الفارق إلى (4) أهداف بفضل دفاعه القوي، لكن سرعان ما عاد الفريق الاماراتي الى المباراة وتقدم بنتيجة (28 – 20) عند الدقيقة (15)، واستمر الفارق يتراوح ما بين (6) إلى (8) أهداف، حتى قلص القرين الفارق إلى (4) أهداف في نهاية المباراة، التي انتهت بنتيجة (34 – 30).

جمال شمس: لم أكشف أوراقي

أكد مدرب نادي الأهلي الاماراتي جمال شمس الدين بأنه لم يكشف خلال مباراة القرين كل أوراقه، وطالب اللاعبين بالمحافظة على مجهوداتهم للمباريات القادمة، ولذلك انخفض الفارق الكبير إلى (4) أهداف في نهاية اللقاء.

وأضاف، هذا لا يعني أن القرين فريق سهل، بل هو فريق قوي للغاية، ولكن الارهاق كان باديا عليه نتيجة حضوره بالأمس فقط عن طريق البر من الكويت.

وعن سر توليفة نادي الأهلي الاماراتي، بين شمس أن لا سر وراء ذلك، سوى أنهم يعيشون كعائلة واحدة، وهناك من يعينوني على ذلك من مجلس ادارة الفريق إلى قائد الفريق وباقي المجموعة.

وبين شمس أنه يصعب عليه التكهن بمن سيتأهل عن المجموعة الثانية، كون كل الفرق صعبة، حتى القرين الكويتي، الذي أتوقع بأن يظهر بصورة مغايرة في المباريات المقبلة.

مضر السعودي Vs السد القطري

كشف مضر السعودي عن خبايا السد " العالمي " رغم خسارته، حيث غابت الأفضلية القطرية وسط حماس وروح الأملح المضراوي، لكن خبرة عملاقة السد قادته للفوز بنتيجة (28 – 25)

الشوط الأول

بداية مثيرة للشوط الأول، حيث نجح مضر في مجاراة العالمي فريق السد هدف لهدف، ورغم تقدم السد بفارق (3) أهداف في الدقيقة (7)، إلى أن مضر عاد لمعادلة النتيجة في الدقيقة (17) بنتيجة (9 – 9)، واستمر التعادل في الدقيقة (21) بنتيجة (10 – 10)، ليطلب مدرب السد وقت مستقطع لاستغرابه الشديد من المستوى الكبير الذي يقدمه مضر، ونتج عن ذلك تقدم السد بنتيجة (14 – 12) في الدقيقة (27)، ولم ينجح أي من الفريقين من تسجيل أي هدف في الدقائق الـ (3) الأخيرة، لينتهي الشوط الأول بتقدم السد بنتيجة (14 – 12).

الشوط الثاني

وسع السد القطري الفارق في الدقائق الـ (4) الأولى، وتقدم بنتيجة (17 – 13)، ليظهر بعدها محترف مضر الكويتي مهدي القلاف، ويساهم في في تقليص الفارق إلى هدفين (19 – 17) في الدقيقة (12)، ليقلص مضر الفارق إلى هدف في الدقيقة (19)، عندما كانت تشير النتيجة إلى (22 – 21)، لكن خبرة السد عادت بالفارق إلى (3) أهداف عند الدقيقة (22)، ورغم الروح الكبيرة التي كان عليها الأملح المضراوي، الى أن خبرة العالمية التي يحويها السد القطري ساهمت في تفوقه، لينهي اللقاء بنتيجة (28 – 25).

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق