الخميس، 13 مارس، 2014

سؤال بريء ..! متعب التركي



سيدي .. أرجوك !

حين كنت طفلاً ..
رأيت الهلال .. ملاذاً تهواه الأفئدة !
وعِطراً .. تستنشقه الأرض !
حتى إذا ما غاب ..
تتسع مساحة البحث عنه !
وتختنق الأسئلة في : متى يعود !

السؤال ذاته .. يعود من جديد !
بفمٍ مليان .. متى تنثني آسيا للهلال !
فإن تجاعيد الصبر ملّت ..!
ودُعاة الأمل .. أعذارهم كلّت ..!
ويبقى السؤال ..
مالذي تفعله إدارة الهلال ..!
أو بطريقه أخرى ..
ما مدى أهمية آسيا بالنسبه لإدارة الهلال !

لا يمكن أن نصف شخصاً ما ..
بالرجل الناجح وهو يتسلق الجبل لـ ست مرات متتالية ويسقط في كل مرة !
ولا يمكن لهذا الشقي البائس أن يتسلق الجبل في كل مره بذات الطريقة وينتظر نتائج مختلفه !
ولكن .. يُحسب لهذا الرجل إختلاف وتباين أعذاره في كل مره يُخفق فيها في الوصول إلى القمة !

إن كان ولابد .. من بقائه !
وإن كان شرطاً لا مناص منه ..
بأن تبقى صورته أمامنا في كل مره نتألم فيها !
فإنه يجب البحث والتعمق في أسباب فشله !
رغم إيماني أن التغيير واجب ..
وأن البقاء .. فكرة كافرة .. يجب أن يؤمن هو بها !
فاللاعبون تغيروا .. والمدربون اختلفوا ..!
وظلّ هذا الرجل هو الاسم الوحيد المُلازم لكل إخفاق .. حتى بات الرهان عليه .. غباءً ممزوج بسذاجة الفعل .. وضعف التأثير ..!

عُشاق الهلال ..
من يستقرئ المشهد الهلالي ..
عليه أن يضبط النفس .. ويُحكّم العقل ..
ثم يبادر بتغيير سؤال الطفولة .. متى يعود !
لـ يكون سؤالاً بريئا :
سمو الأمير .. متى ترحل .. كي يعود الهلال !

تويتر : Mutebalturki@

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق