الثلاثاء، 27 مايو، 2014

البيان السامي

 صدر البيان الهلالي بإقالة سامي الجابر من منصبه .. هنا كانت الصدمة ! ليس لرحيله فالرحيل سنة الحياة ولكن طريقة التعامل مع اسطورة الكرة السعودية ورمز من رموز الهلال ..

صدر القرار !!  ثم ماذا؟
"مداخلات فضائية" من "الادارة"
ثم "بيان شرفي"

واخيراً "البيان السامي"  بتغريدات من جابر العثرات عبر حسابه في تويتر :

بدأها بتحية الاسلام ثم شكر "الادارة" وبعض "الشرفيين" ..
واختتم السامي بيانه برسائل تحفيزية لنجوم الزعيم وخص بالذكر القائد ياسر القحطاني والنجم تياقو نيفيز ، ولم ينسى المدرج الهلالي ودوره في دعم الفريق .

المتصيدون في الماء العكر ظنوا أنه أتى ليصفي حساباته مع الذين عارضوا بقاءه ولسان حالهم :
هل يستغل تعاطف محبيه ويزيد من الاحتقان والانقسام ؟

اذاً هم لا يعرفون سامي الجابر !!

بيان سامي كان سامياً ، بيان سامي كان عنوانه الحكمة ، بيان سامي درس من دروس الوفاء والاخلاص والاحترام للكيان وعشاقه ورموزه .

إنه "البيان السامي" فيه رد الإساءة بالاحسان .. فيه قدم شكره لمعارضيه على دعمه في بداياته رغم أنهم أقالوه .

ماذا فعلت بهم أيها السامي؟
اتعبتهم واتعبت من هم بعدك
لم ينعتهم  "بالجهلة" ولم يصفهم "بضعاف النفوس"

انه السامي الذي عرف بأخلاقه منذ ان وطأت قدماه المستطيل الأخضر لذلك ظل شامخاً طوال مسيرته الرياضية ..

وحده سامي دخل مجال التدريب بالحفاوة والترحيب وغادر بالحب وبمعارضة الأغلبية الساحقة من المدرج الهلالي الذين كانوا مؤيدين لبقائه . هكذا هم الأساطير يدخلون من الباب الكبير ويغادرون منه .

غادر سامي وخلفه امة هلالية تدعو له بالتوفيق في محطته المقبلة ، غادر سامي بعد تركه ذكريات جميلة في الهلال وليالي لا تنسى .

غادر سامي فخيم الحزن في العريجا ، قلوبٌ تألمت ، ودموعٌ ذُرفت  ..
لا نقول وداعاً يا سامي لأنك ابن الهلال البار وهذا بيتك  ، ستظل في قلوبنا ولن ننساك ، ستعود يوماً لبيتك والأجواء اكثر نقاءً



عبدالله البلوشي
@abdullahblooshi

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق