الخميس، 17 أبريل، 2014

"السامي" وأعداء النجاح ..!

منذ إعلان نادي الهلال التعاقد مع المدير الفني الجديد هذا الموسم الوطني سامي الجابر ليتولى الدفة التدريبية بدأت الحرب الإعلامية من الإعلام الكاره له والمعادي للنجاح .. وهذا ليس بغريب خصوصاً وأن الجابر له صولات سابقة معهم في افتكاك البطولات منهم في الملاعب وبالنظام ..

 بداية الحرب كانت بالتركيز على الزي الشخصي الذي ليس لأحد شأن به وكانت بصمة أولى في مدونة الإساءات للجابر هذا العام ..

بعد أن أصابهم الملل ورأوا عدم التفاعل ورغبوا في زيادة الضغط على الجابر وجمهور الهلال اتجهوا إلى نشر شائعة بأنه ليس بمدير فني متهمينه بالتزوير في شهادته التدريبة المعتمدة من الفيفا ومدعمين كلامهم بحجة عدم حضوره المباراة الأولى في البطولة الاسيوية بسبب ظروفه الصحية الخاصة .. وسرعان ما انكشفت كذبتهم بعد تواجد الجابر في المباريات التالية لفريقه في ذات البطولة .. فشلت خططهم ومآربهم ..
ثم لجؤوا بكل ضعف إلى جملة "الكيان الهلالي" ليس حبا في مصلحة الهلال، وإنما كذبا وبهتانا للإطاحة بقاتل حظهم في السنوات الماضية لاعباً وإداريا .. ثم مدرباً .. وقبلها كلها إنساناً بكل أخلاقيته ..

همهم الأول والأخير إبعاد الجابر، كي لا يزيدهم قهرا وغبنا بتحقيقه الإنجازات تلوا الانجازات ..

ختاماً، هنيئاً لنا كسعوديين بسامي الجابر .. وهنيئاً للوطن به ..


عبدالرحمن البكر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق