الجمعة، 13 يونيو، 2014

بدون سامي ..هل ياترى !!

موسم جديد..و لكن يفتقده ريحان الرمز الأسطوري و ابتعاده عن الكفة الفنية للزعيم.."البعض"  من جماهير الهلال و ليس الكل وربما النسبة الاكثر منهم تبخرت أحلامه و أصبحت باليقظة فهم من كانوا يتمنوا قبل أي يتوقعوا أن "اسيا" ستروض بين يديه "ولكن" حدث مالم نجد له تصور اخر..حينها أحلام التمني و التوقع "تبخرت" و لكن.. ربما مع ريجي يحدث مالم يتوقعه أي كان منا

اسم روماني قادم.. وجديد للهلال بعد سلسلة مدارس رومانية أدركت وبصمت نجاحاتها مع الهلال و التاريخ هو الفيصل في هذه الجزئية فمن شاهد "ريجي" بالمؤتمر الصحفي يستجد في ذهنه هذا الهدوء الذي يسبق العاصفة و يستجد أيضاً أن العمل الجاد هو الذي امامه و لكن أخشى أن يكون العمل اعلامياً و ليس فنياً.. التمني جزء و لكن في قلوب المحبين للهلال و لغة التمني و الدعم لابد أن تظهر في محبي الهلال بعد أن كان الجمهور منهم "البعض" في التطرف بالأراء و القمعية..لدى الاخر بعدها أصبح الكل مابين مؤيد و معارض..!!

العمل باتقان و هدوء و اللعب على المياه الراكدة سياسة جميلة في أي من كان سواء بنادي الهلال أو غيره من انديتنا حتى مراحل الادراك و مراحل التمييز لن تكون أو تتواجد الا بالهدوء و اللعب على المياه الراكدة داخل و خارج المستطيل الأخضر فمن يرى الهلال عدة مواسم يجازف بكل ما أوتي من قوة في "الاعلام" يقرأ في نفسة هل هذة السياسة تتغلب على أي قوة في المستطيل الأخضر كروياً تحتاج الى لغات كثيرة اخر الأوائل بها هي أن تخرج اعلامياً و تبرر بعض الاخفاقات التي تفتقد للعمل الجاد الايجابي المنتج

 اخر السطر

دائما مانقتدي بهم "اوربياً" في كرة القدم..سياسة الكرة الأوروبية هي الضرب من حديد داخل أرضية الملعب و الادراك و الهدوء و تحديداً العمل المكافح بعد كل هذا سوف تنتج و تحصد



عبدالله الأسمري
@abdullah__07

هناك 5 تعليقات: